شهد القلوب
صفحة من كتاب (قرأت لك) Welcome_042

* عزيزي الزائر *
اهلا و سهلا بك
كم اسعدتنا بهذه الزيارة و شرفتنا
و يزيدنا شرف بتسجيلك معنا و تصبح قلب من قلوب
* شهد القلوب *

صفحة من كتاب (قرأت لك) 41160_1234692989

صفحة من كتاب (قرأت لك)

صفحة 1 من اصل 2 1, 2  الصفحة التالية

اذهب الى الأسفل

صفحة من كتاب (قرأت لك) Empty صفحة من كتاب (قرأت لك)

مُساهمة من طرف عبير الروح في الإثنين 24 أكتوبر 2011, 2:15 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]قلوب شهد الغالين [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

اسعد الله قلوبكم بكل حب و خير

افتتح صفحات هذا الموضوع بالصلاة و السلام على الحبيب المصطفى محمد سيد الخلق جميعا

الكتاب و ما اجملها من كلمة

طالما كان صديق وفي للكثير منا و طالما قرأنا من صفحات بقيت عالقة في اذهننا

لما كان لها وقع على قلوبنا ان لم اقل حياتنا ككل

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

فكرة الموضوع ستكون على هذا النحو التالي

لكل واحد فينا قرأ صفحة او فقرة هامة من كتا اعجبتنه و كان لها وقع علينه

يتفضل و يشاركنا اياها لتعم الفائدة

و تكون صفحات هذا الموضوع فضاء لتبادل هذه القراءات

و ياريت نحط اسم الكاتب و الكتاب

دمتم بكل حب و رقي

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

تحياتي الخالصة

شهد القلوب
عبير الروح
عبير الروح
عضو ماسي
عضو ماسي

empty empty empty empty empty
empty empty empty empty empty empty empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 29839

نقاط : 109805

تاريخ التسجيل : 09/02/2010

empty empty empty empty

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة من كتاب (قرأت لك) Empty مقتطفات من كتاب (لا تحزن) لفضيلة الشيخ الدكتور عائض القرني.. حفظه الله

مُساهمة من طرف عبير الروح في الإثنين 24 أكتوبر 2011, 2:32 pm

مقتطفات من كتاب (لا تحزن) لفضيلة الشيخ الدكتور عائض القرني



بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه
وبعد :


بحث عن أجمل الجمل والكلمات.. لأبدأ بها مشواري في هذا المنتدى الرائ ع..
فوجدت كلمات شيخنا الدكتور الفاضل:عائض القرني.. حفظه الله..
أجدر بأن تكون بلسم لكل من أتخذ الحزن له مرافق..
إليكم بعض المقتطفات من كتابه العالمي( لا تحزن)..
بسم الله نبدأ..

وقفه

لا تحزن : لأنك جربت الحزن بالأمس فما نفعك شيئا ، رسب ابنك فحزنت ، فهل نجح؟! مات والدك فحزنت فهل عاد حيا؟! خسرت تجارتك فحزنت ، فهل عادت الخسائر أرباحا؟! ، لا تحزن : لأنك حزنت من المصيبة فصارت مصائب ، وحزنت من الفقر فازددت نكدا ، وحزنت من كلام أعدائك فأعنتهم عليك ، وحزنت من توقع مكروه فما وقع.
لاتحزن : فإنه لن ينفعك مع الحزن دار واسعة ، ولا زوجة حسناء ، ولا مال وفير ، ولا منصب سام ، ولا أولاد نجباء.
لا تحزن : لأن الحزن يريك الماء الزلال علقمة ، والوردة حنظلة ، والحديقة صحراء قاحلة ، والحياة سجنا لا يطاق.
لا تحزن : وأنت عندك عينان وأذنان وشفتان ويدان ورجلان ولسان ، وجنان وأمن وأمان وعافية في الأبدان: { فبأى ءالآء ربكما تكذبان } .
لا تحزن : ولك دين تعتقده ، وبيت تسكنه ، وخبز تأكله ، وماء تشربه ، وثوب تلبسه ، وزوجة تأوي إليها ، فلماذا تحزن؟!

ما مضى فات

تذكر الماضي والتفاعل معه واستحضاره ، والحزن لماسيه حمق وجنون ، وقتل للإرادة وتبديد للحياة الحاضرة. ان ملف الماضي عند العقلاء يطوى ولا يروى ، يغلق عليه أبدا في زنزانة النسيان ، يقيد بحبال قوية في سجن الإهمال فلا يخرج أبدا ، ويوصد عليه فلا يرى النور ، لأنه مضى وانتهى ، لا الحزن يعيده ، لا الهم يصلحه ، لا الغم يصححه ، لا الكدر يحييه ، لأنه عدم ، لا تعش في كابوس الماضي وتحت مظلة الفائت ، أنقذ نفسك من شبح الماضي ، أتريد أن ترد النهر إلى مصبه ، والشمس إلى مطلعها ، والطفل إلى بطن أمه ، واللبن إلى الثدي ، والدمعة إلى العين ، إن تفاعلك مع الماضي ، وقلقك منه واحتراقك بناره ، وانطراحك على أعتابه وضع مأساوي رهيب مخيف مفزع.

القراءة في دفتر الماضي ضياع للحاضر ، وتمزيق للجهد ، ونسف للساعة الراهنة ، ذكر الله الأمم وما فعلت ثم قال : { تلك امة قد خلت } انتهى الأمر وقضي ، ولا طائل من تشريح جثة الزمان ، وإعادة عجلة التا ريخ.
إن الذي يعود للماضي ، كالذي يطحن الطحين وهو مطحون أصلا ، وكالذي ينشر نشارة الخشب. وقديما قالوا لمن يبكي على الماضي :
لا تخرج الأموات من قبورهم ، وقد ذكر من يتحدث على ألسنة البهائم أنهم قالوا للحمار لم لا تجتر؟ قال : أكره الكذب.
إن بلاءنا أننا نعجز عن حاضرنا ونشتغل بماضينا ، نهمل قصورنا الجميلة ، ونندب الأطلال البالية ، ولئن اجتمعت الإنس والجن على إعادة ما مضى لما استطاعوا لأن هذا هو المحال بعينه.
إن الناس لا ينظرون إلى الوراء ولا يلتفتون إلى الخلف ، لأن الريح تتجه إلى الأمام والماء ينحدر إلى الأمام والقافلة تسير إلى الأمام ، فلا تخالف سنة الحياة.
عبير الروح
عبير الروح
عضو ماسي
عضو ماسي

empty empty empty empty empty
empty empty empty empty empty empty empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 29839

نقاط : 109805

تاريخ التسجيل : 09/02/2010

empty empty empty empty

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة من كتاب (قرأت لك) Empty رد: صفحة من كتاب (قرأت لك)

مُساهمة من طرف عبير الروح في الثلاثاء 01 نوفمبر 2011, 10:50 pm



بجد السطور دي عجبتني جدا اردتكم مشاركتي اياها



*يسألونك ماذا تعمل ... لا ماذا كنت تريد أن تكون .. يسألونك ماذا تملك لا ماذا فقدت ... يسألونك عن أخبار المرأة التي تزوجتها لا التي تحبها يسألونك ما اسمك لا ما إذا كان هذا الإسم يناسبك ...يسألونك ما عمرك لا كم عشت من هذا العمر ...يسألونك أي مدينة تسكن لا أية مدينة تسكنك ..يسألونك هل تصلي ولا يسألونك هل تخاف الله
....ولذا تعودت أن أجيب عن هذه الأسئلة بالصمت ....
*فنحن عندما نصمت نجبر الآخرين على تدارك خطاياهم

*لا جدوى من الاحتماء بمظلة الكلمات فالصمت أمام المطر أجمل
نحن نتجمل بالكلمات ونختارها كما نختار ثيابنا حسب مزاجنا وحسب نوايانا...

*الأشياء الحميمة نكتبها ولا نقولها فالكتابة هي اعتراف صامت .........

*تحبطني تلك الخيبة الصامتة وذلك الندم المدفون تحت الكلمات

*في بعض الأوقات يحدث الصمت فيك أثراً لن يستطيع أن يحدثه الكلام


*لم أبحث للكثير من الأسئلة عن أجوبة لأنني لن أجدها فالأجوبة عمياء وحدها الأسئلة هي التي ترى

* كل المشاعر التي تستنجد بالبوح هي مشاعر نصف كاذبة ** وحده الصمت هو ذلك الشيء العاري الذي يخلو من الكذب

*أحياناً يلزمنا كتابة كتاب كبير جداً لنجيب على سؤال من كلمة واحدة ( لماذا ؟ )

* لا تصدق أن العذاب يجعلك أقوى وأجمل وحده النسيان يستطيع ذلك عليك أن تلقي على الذاكرة تحيه حذرة فكل عذاباتك تأتي من التفاتك إلى نفسك


*ليت أصوات من نحب تباع في الصيدليات لكي نشتريه لأننا نحتاج إلى أصواتهم لكي نعيش ونحتاج أن نتناوله ثلاث مرات قبل الطعام وقبل النوم ومرة عندما يهجم علينا الفرح أو الحزن فجأةًً فلا نتذكر سواهم
أي علم هذا الذي لا يستطيع أن يضع أصوات من نحب في حبات الدواء أو زجاجاته كي نتناولها سراً عندما نصاب بوعكة عاطفية بدون أن يدري صاحبها كم نحن نحتاجه **

*يحدث للحياة أن تهدي أليك الشيء الاكثرالذي تحبه ا في المكان الذي تكرهه فطالما أذهلتني الحياة بمنطقها غير المتوقع

*مدهش هو الحب يأتي دائماً بغتة في المكان واللحظة اللذين نتوقعهما الأقل حتى أننا قلما نستقبله في هيأة تليق به ..

*هناك مصيبتان في الحياة : الأولى أن لا تحصل على ما تريده .... والثانية أن تحصل عليه .....

**لان الحب يعنيك لابد أن يعنيك الموت أيضاً فالحب كالموت : هما اللغزان الكبيران في هذا العالم كلاهما مطابق للأخر في غموضه في شراسته في مباغتته في عبثيته وفي أسئلته ....نحن نأتي ونمضي دون أن نعرف لماذا أحببنا هذا الشخص دون أخر ؟؟؟ ولماذا نموت اليوم دون يوم أخر ؟؟؟ لماذا الآن ؟؟؟ ولماذا هنا ؟؟؟ لماذا نحن دون غيرنا ؟؟
ولهذا فإن الحب والموت يغذيان وحدهما كل الأدب العالمي فخارج هذين الموضوعين لا يوجد شيء يستحق الكتابة


مقتطفات من كتابات احلام مستغانمي
عبير الروح
عبير الروح
عضو ماسي
عضو ماسي

empty empty empty empty empty
empty empty empty empty empty empty empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 29839

نقاط : 109805

تاريخ التسجيل : 09/02/2010

empty empty empty empty

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة من كتاب (قرأت لك) Empty رد: صفحة من كتاب (قرأت لك)

مُساهمة من طرف عبير الروح في الجمعة 09 ديسمبر 2011, 3:32 pm


لاتبكِ على اللبن المسكوب..


بعض الناس يعتبر طبعه الذي نشأ عليه ..وعرفه الناس به ..وكونت في أذهانهم الصورة الذهنية عنه على هذا أساسه..يعتبره شئا لازماً له ولايمكن تغييره..فيستسلم له ويقتنع ..كما يستسلم لطول جسمه ألون جسمه أو لون بشرته..إذ لايمكنه تغيير ذلك..
مع ان الذكي يرى ان تغيير الطباع لعله اسهل من تغيير الملابس..فطباعنا ليست كاللبن المسكوب الذي لايمكن تداركه أو جمعه ..بل هي بين أيدينا..بل نستطيع بأساليب معينة أن نغير طباع الناس ..بل عقولهم_ربما_..
ذكر ابن حزم في كتابه طوق الحمامة:أنه كان في لأندلس تاجر مشهور..وقع بينه وبين أربعة من التجار تنافس ..فأبغضوه..وعزموا على أن يزعجوه..
فخرج ذات صباح من بيته متجهاً الى متجره..لابسا قميصا أبيض وعمامة بيضاء ..لقيه أولهم فحياه سم نظر الى عمامته وقال :ما أجمل هذه العمامة الصفراء..
فقال التاجر:أعمي بصرك؟..هذه عمامة بيضاء..
فقال :بل صفراء ..صفراء لكنها جميلة..
تركه التاجر ومضى ..فلما مشى الخطوات لقيه آخر ..فحياه ثم نظر الى عمامته وقال:ما اجملك اليوم ..وما أحسن لباسك ..خاصة هذه العمامة الخضراء..
فقال التاجر :يارجل العمامة بيضاء..
قال :بل خضراء..
قال:بيضاء..اذهب عني ..ومضى المسكين يكلم نفسه ..وينظر بين الفينة والاخرى الى طرف عمامته المتدلي على كتفه..ليتأكد أنها بيضاء..
وصل الى دكانه ..وحرك القفل ليفتحه ..فأقبل اليه الثالث :وقال:يافلان..ما أجمل هذا الصباح ..خاصة لباسك الجميل..وزادت جمالك هذه العمامة الزرقاء ..
نظر التاجر إلى عمامته ليتأكد من لونها ..ثم فرك عينيه..
وقال :يا أخي عمامتي بيضااااء..
قال:بل زرقاء..لكنها عموما جميلة..لاتحزن..
ثم مضى ..فجعل التاجر يصيح به..العمامة بيضاء ..وينظر اليها..ويقلب اطرافها..جلس في دكانه قليلا..وهو لايكاد يصرف بصره عن طرف عمامته..
دخل عليه الرابع ..وقال:أهلا يافلان ..ماشاء الله..من اين اشتريت هذه العمامة الحمراء؟..
فصاح التاجر:عمامتي زرقاء..
قال:بل حمراء..
قال التاجر:بل خضراء..لا..لا..زرقاء..سوداء..
ثم ضحك ..ثم صرخ ..ثم بكى..وقام يقفز..
قال ابن حزم:فلقد كنت اراه بعدها في شوارع الاندلس مجنونا يحذفه الصبيان بالحصى..
فاذا كان هىلاء بمهارات بدائية غيروا طبع رجل ..بل غيروا عقله..فما بالك بمهارات مدروسة..منورة بنصوص الوحيين..يمارسها المرء تعبدا لله تعالى بها..
فطبق ماتقف عليه من مهارات حسنة تسعد..
وان قلت لي:لاأستطيع..
قلت:حاول
وان قلت:لااعرف..
قلت:تعلم..
وقد قال صلى الله عليه وسلم{إنما العلم بالتعلم والحلم بالتحلم}
وجهة نظر...
البطل يتجاوز القدرة على تطوير مهاراته..
الى القدرة على تطوير مهارات الناس..وربما تغييرها..


من كتاب الشيخ محمد ابن عبد الرحمن العريفي استمتع بحياتك....
عبير الروح
عبير الروح
عضو ماسي
عضو ماسي

empty empty empty empty empty
empty empty empty empty empty empty empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 29839

نقاط : 109805

تاريخ التسجيل : 09/02/2010

empty empty empty empty

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة من كتاب (قرأت لك) Empty رد: صفحة من كتاب (قرأت لك)

مُساهمة من طرف بسمة حزن في الثلاثاء 13 ديسمبر 2011, 4:20 pm

اختي في الله شهد القلوب
اهنئك على الفكرة القيمة هذه
فما أجمل القراءة و رفقة الكتاب
و ستصبح اجمل برفقتك حين تداعبي فكرنا بما قرأتي
لي وقفات هنا كثيرة ان شاء الله فأنتظريها مني
قبل الخروج اود ان اقول لك ان صفحة احلام مستغانمي كانت الاروع و فيها احساس عميق بعمق البحر
فبارك الله فيكِ
بسمة حزن
بسمة حزن
عضو مميز
عضو مميز

empty empty انثى

عدد المساهمات : 184

نقاط : 9231

تاريخ التسجيل : 10/12/2011

sms منتدى شهد القلوب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة من كتاب (قرأت لك) Empty رد: صفحة من كتاب (قرأت لك)

مُساهمة من طرف عبير الروح في الجمعة 16 ديسمبر 2011, 1:00 am

و في بركة صارووووو
منوراني و استنى منك كل جديد

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
عبير الروح
عبير الروح
عضو ماسي
عضو ماسي

empty empty empty empty empty
empty empty empty empty empty empty empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 29839

نقاط : 109805

تاريخ التسجيل : 09/02/2010

empty empty empty empty

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة من كتاب (قرأت لك) Empty رد: صفحة من كتاب (قرأت لك)

مُساهمة من طرف عبير الروح في الأحد 18 ديسمبر 2011, 2:51 am


ليس شيئاً مميزا ..



فقط ذكرى فتاة اختارها مرض معين..



_ "
لو كنت وردة ,لأصبحت برعماً "...سوف أرث بداية شبابي بدون أي ندم
..



(على شاطئ البحر والأحزان تحيط بي ..




قيل لي أن هناك سعادة في ذلك المكان ..



ولكن عندما نصل إلى ذلك المكان ..



ما الذي سيكون بانتظارنا..؟



هذا كله ليس من أجل الفرار..!!



وإنما هو من أجل مطاردة الحلم..!



ولهذا السبب علينا الذهاب في رحلة..




في ذلك اليوم المشمس ..



لو أن بإمكاني رؤية الغد لما تنهدت أبداً..



وكقارب يجري عكس التيّار عليكِ المضي قدماً..



فلو أن السحب الممطرة اختفت..



هل سيتحوّل الطريق المبتل إلى مشع..؟



الظلام وحده سيقودني إلى الضوء الساطع..



فلتمضِ بقوة إلى الأمام ..)




كتاب :

لتر من الدموع
عبير الروح
عبير الروح
عضو ماسي
عضو ماسي

empty empty empty empty empty
empty empty empty empty empty empty empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 29839

نقاط : 109805

تاريخ التسجيل : 09/02/2010

empty empty empty empty

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة من كتاب (قرأت لك) Empty رد: صفحة من كتاب (قرأت لك)

مُساهمة من طرف عبير الروح في الأحد 18 ديسمبر 2011, 2:55 am

كيف لنا أن نعرف ، وسط تلك الثنائيات المضادة في الحياة
التي تتجذابنا بين الولادة والموت .. الفرح والحزن ..
والانتصارات والهزائم . والآمال والخيبات .. والحب والكراهية
والوفاء والخيانات .. أننا لا نختار شيء مما يُصيبنا

وأننا في مدنا وجزرنا ، وطلوعنا وخسوفنا ، محكومون بتسلسل دوري للقدر
تفصلنا عن دوراته وتقلباته الكبرى ، مسافة شعرة

كيف لنا أن ننجو من سطوة ذلك القانون الكوني المعقد الذي تحكم
تقلباته الكبيرة ، تفاصيل جدا صغيرة تُعادل أصغر مافي اللغة من كلمات
كتلك الكلمة الصغرى التي يتغير بها مجرى الحياة


أحلام مستغانمي \ فوضى الحواس
عبير الروح
عبير الروح
عضو ماسي
عضو ماسي

empty empty empty empty empty
empty empty empty empty empty empty empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 29839

نقاط : 109805

تاريخ التسجيل : 09/02/2010

empty empty empty empty

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة من كتاب (قرأت لك) Empty رد: صفحة من كتاب (قرأت لك)

مُساهمة من طرف عبير الروح في الأربعاء 21 ديسمبر 2011, 11:25 am



1) يستوي الفلاسفة جميعهم في هذا العيب: إنهم ينطلقون من الإنسان الراهن، ويتوهمون بلوغ الهدف، إذا ما قاموا بتحليله.

إنهم يتصورون "الإنسان". على نحو غامض وغير مقصود، حقيقة أبدية، واقعاً ثابتاً وسط الدوران العام، مقياس الأشياء الحقيقي.

ولكن أحكام الفيلسوف على الإنسان ليست في الحقيقة سوى رأي في إنسان مدى من الزمان، محدود جداً.

غياب الحس التاريخي لدى كل الفلاسفة هو خطيئتهم الأصلية. يظن كثيرٌ منهم، وهو لا يدري، أن آخر أشكال الإنسان، الذي تكون تحت تأثير أديان معينة، بل تحت تأثير أحداث سياسية، هو الشكل الذي ينبغي الانطلاق منه. إنهم يأبون أن يروا في الإنسان ثمرة صيرورة (…). والحال أن أهم ما في التطور البشري قد تم في غياهب الزمن، في زمن أقدم بكثير من هذه الأربعة آلاف سنة، التي نعرفها على وجه التقريب، وإن يكن من الثابت أن الإنسان ما تغير كثيراً أثناء هذه الآلاف الأربعة (…). وعليه نحن بحاجة، من الآن فصاعداً، إلى الفلسفة التاريخية، ومعها إلى فضيلة التواضع.

2) إن أنبل أنواع الجمال ليس ذاك الذي يفتن برمية واحدة، بهجوم صاعق مغر – فإن مثل هذا الجمال يثير بسهولة النفور -، بل هو جمال ينساب ببطء، نحمله وكأننا لا نشعر به، ويعاودنا يوماً في حلم، هو جمال يشغل، مدة طويلة مكاناً من قلبنا محدوداً، وينتهي بأن يتملكنا تملكاً تاماً، بأن يملأ عيوننا دموعاً، وقلبنا حنيناً.

3) عبد من لا يمتلك ثلثي يومه لنفسه، وإن يكن مع ذاك ما يشاء: رجل دولة، أو تاجراً، أو موظفاً، أو عالماً.

4) حسرة بعضهم من أنهم سلبوا زوجاتهم، وحسرة أكثرهم من أن أحداً لم يشأ أن يسلبهم إياهن.

5) لقد وجد سقراط الزوجة المناسبة، ولو عرفها معرفة كافية لما سعى إليها، لما وصلت به بطولة عقله الحر إلى ذلك الحد.
الواقع أن "كسنتيب" دفعت به دائماً إلى مجاراة دعوته الطريفة، إذ جعلت بيته غير أهل للسكن، وداره غير أهل للاستقبال. إنها هي التي علمته العيش في شوارع أثينا، وفي كل مكان يسعه أن يثرثر فيه ويعبث، جاعلة منه أكبر جدلي في شوارع أثينا.

6) ليس اللهيب جلياً لنفسه جلاءه لمن يستضيء به، وكذا الحكيم.

7) لن ندعهم يحرقوننا بسبب آرائنا، لأننا لسنا مطمئنين كل الاطمئنان إلى صحتها، ولكننا قد ندعهم يحرقوننا لكي يكون لنا حق في إبداء آرائنا، أو تغييرها.


فريدريك نيتشه


من كتاب : "بشري ، بشري جداً"

عبير الروح
عبير الروح
عضو ماسي
عضو ماسي

empty empty empty empty empty
empty empty empty empty empty empty empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 29839

نقاط : 109805

تاريخ التسجيل : 09/02/2010

empty empty empty empty

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة من كتاب (قرأت لك) Empty رد: صفحة من كتاب (قرأت لك)

مُساهمة من طرف عبير الروح في الأربعاء 21 ديسمبر 2011, 11:58 am


1) الإنسان الحر إنسان خال من الخلق، لأنه يريد الخضوع، في كل أمر، لما يريده، لا للتقليد (…). وما التقليد؟ إنه سلطة عليا تطيعها، لا لأنها تأمر بما هو نافع، بل لأنها تأمر.

2) الإيلام من أقدم ملاهي الإنسانية.

3) إن أضيق خطوة على طريق الفكر الحر، وحياةٍ شخصية خاصة، عوقبت دائماً بالتعذيب الروحي والجسدي.

4) المسيحية ترذل العقل، وتشجع الشعور (…): تشجع حب الله، وخوف الله، والإيمان المتعصب بالله، والرجاء الأعمى من الله.

5) لا يمكن الاستدلال على الحقيقة بصدق القائل.

6) من ميزات العوام أن يحسبوا العدو دائماً شريراً.

7) هذا فارغ يتوق إلى الامتلاء، وذاك طافح يتوق إلى الفيضان، وكلاهما يبحث عما يحقق توقه.
هذه الظاهرة (…) هي ما يطلق عليها، في الحالتين، اسم واحد: الحب. فكيف يمكن أن يكون الحب شيئاً خالياً من الأثرة؟

هذا يحكم حباً بالحكم، وذلك يحكم هرباً من أن يُحكَم.

9) لا يهم الموجة أن تعرف كيف تُحمل، ولا إلى أين. بل قد يكون من الحكمة ألا تعرف.

10) من يسرع في الكلام، ويكثر منه، تنحط مكانته عندنا، بعد معاشرة قصيرة، انحطاطاً ذريعاً، وإن تكلم كلاماً معقولاً.

11) هذه المرأة ذكية وجميلة، وكم كانت أذكى لو لم تكن جميلة.

12) يصيح "فيخته" العظيم بملء فيه: على الحقيقة أن تقال، ولو تطاير العالم شظايا !! أجل أجل، إنما يجب أولاً أن نملك الحقيقة.

13) إن كانت تحبني فكم سوف تزعجني، إذا ما طال الزمان. وإن كانت لا تحبني فكم سيكون ازعاجها أكثر. إن ثم نوعين مختلفين من الإزعاج، فلنُقدم على الزواج !!

14) ذو الهوى لا يعبأ كثيراً بما يفكر فيه الناس.

15) أكثر العيوب شيوعاً في طريقة تأديبنا وتربيتنا أن ما من أحد يتعلم الصبر على الوحدة، أو يطمح إليه، أو يعلّمه.

16) آه، كم تكره نفسي أن تُرغم آخر على اعتقاد أفكاري !

17) قد يكون أنفع إنجازاتنا، في مجال المعرفة، عزوفنا عن الاعتقاد بخلود النفس.



من كتاب : "فجر" / فريدريك نيتشه
عبير الروح
عبير الروح
عضو ماسي
عضو ماسي

empty empty empty empty empty
empty empty empty empty empty empty empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 29839

نقاط : 109805

تاريخ التسجيل : 09/02/2010

empty empty empty empty

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة من كتاب (قرأت لك) Empty رد: صفحة من كتاب (قرأت لك)

مُساهمة من طرف عبير الروح في الجمعة 23 ديسمبر 2011, 1:39 am

الحب كالموت، هما
اللغزان الكبيران في هذا العالم، كلاهما مطابق لللآخر في غموضه.. في

شراسته.. في مباغتته.. في عبثيته.. وفي اسئلته نحن نأتي ونمضي، دون أن
نعرف لماذا أحببنا

هذا الشخص دون آخر؟ ولماذا نموت اليوم دون يوم آخر؟
لماذا الان؟ لماذا هنا؟ لماذا نحن دون

غيرنا؟ ولهذا فإن الحب والموت
يغذيان وحدهما كل الأدب العالمي فخارج هذين الموضوعين لا

يوجد شيء يستحق
الكتابه....


أحلام مستغانمى
فوضى الحواس
عبير الروح
عبير الروح
عضو ماسي
عضو ماسي

empty empty empty empty empty
empty empty empty empty empty empty empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 29839

نقاط : 109805

تاريخ التسجيل : 09/02/2010

empty empty empty empty

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة من كتاب (قرأت لك) Empty رد: صفحة من كتاب (قرأت لك)

مُساهمة من طرف حلم الربيع في الجمعة 23 ديسمبر 2011, 12:26 pm

موضوع

اكثر من رررررررررررررررررائع يا طوفى

فأبدعتى كما تعدونا منكى

زادك الله من هذا الابداع

سلمت يداكى ياقمر
حلم الربيع
حلم الربيع
VIP
VIP

empty empty empty المصممة وسام  شكر من الادارة
empty empty empty empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 6657

نقاط : 33860

تاريخ التسجيل : 15/09/2010

empty sms منتدى شهد القلوب
mms

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة من كتاب (قرأت لك) Empty رد: صفحة من كتاب (قرأت لك)

مُساهمة من طرف عبير الروح في الإثنين 02 يناير 2012, 9:26 am

امين رب العالمين

تسلمي يا غالية و هذا شرف لي ان الموضوع عجبك

منوراني يا قمرررررررررررر



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
عبير الروح
عبير الروح
عضو ماسي
عضو ماسي

empty empty empty empty empty
empty empty empty empty empty empty empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 29839

نقاط : 109805

تاريخ التسجيل : 09/02/2010

empty empty empty empty

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة من كتاب (قرأت لك) Empty رد: صفحة من كتاب (قرأت لك)

مُساهمة من طرف عبير الروح في الإثنين 02 يناير 2012, 9:28 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



في البداية يوضح الكتاب ما هو السر ثم يشرح كيف يمكن استخدامه في كل مجالات الحياة، في المال والعلاقات والصحة والعالم واكتشاف النفس والحياة..

يتحدث الكتاب عن كيفية تحقيق ما تريده في حياتك باستخدام السر..

عن طريق السر يمكنك صنع حياتك، حاضرك ومستقبلك بإذن الله..

يتضمن الكتاب قصص لأشخاص عرفوا السر وعرفوا كيف يستخدموه لصالحهم واستطاعوا تحقيق نجاحات كبيرة..
إضافة إلى أقوال وحكم لكثير من العلماء والحكماء.



اقتباسات من الكتاب:
-------------------------



* أفكارك الحالية تشكل حياتك المستقبلية. ما تركز عليه غالباً أو تفكر فيه سوف يظهر في حياتك..




* اصنع وشكل يومك بالتفكير في الطريقة التي تريد بها أن تمضي الأمور، وسوف تشكل حياتك عمداً وقصداً.(بإذن الله)



* التوقع قوة جذب فعالة. توقع الأمور التي تريدها، ولا تتوقع ما لا تريد.



* التخيل عملية خلق الصور في عقلك ترى فيها نفسك وأنت تستمع بما تريد. عندما تتخيل، فإنك تولد أفكاراً ومشاعر قوية لامتلاك الشيء في التو واللحظة، وعندئذ يعود قانون الجذب بذلك الواقع إليك، تماماً كما رأيته في عقلك.



* لكي تجذب المال، ركز على الثروة. من المستحيل أن تجلب المزيد من المال إلى حياتك حين تركز على الافتقار له.



* عامل نفسك بالحب والاحترام، وسوف تجذب أناساً يبدون لك حباً واحتراماً.



* تأثير العلاج الإرضائي مجرد مثال على قانون الجذب في حالة عمله. عندما يؤمن أحد المرضى بأن القرص علاج له (بإذن الله)، فإنه يتلقى ما يؤمن به ويشفى.



* بدلاً من التركيز على مشكلات العالم، امنح انتباهك وطاقتك للثقة، والحب، والوفرة، والعلم، والسلام.



* كل شيء هو طاقة. إنك مغناطيس للطاقة، وهكذا فإنك تشحن كهربياً كل شيء ترغبه، وتشحن نفسك كهربياً إلى كل شيء تريده.



* سر الحياة الأعظم هو قانون الجذب ,,

ينص قانون الجذب على أن الشبيه يجذب شبيه وهكذا حين تفكر في فكرة ما فإنك كذلك تجذب الأفكار الشبيه إليك



* إنك مثل برج للبث ولكن برج بشري تبث ترددا بأفكارك إذا أردت أن تغير أي شئ في حياتك فلتغير التردد بتغيير أفكارك



* للأفكار قوة مغناطيسية كما أن لها ترددا و عندما تفكر يتم إرسال تلك الأفكار إلى الكون و تجذب إليها مغناطيسيا كل الأشياء الشبيهة التي على نفس التردد كل شئ يرسل للخارج
يعود إلى مصدره – إليك



* قرر ماذا تريد أن تكون وما تريد أن تمتلك ما تريد فعله بث التردد ولسوف تتحول رؤيتك إلى حياتك


* إذا استطعت أن تفكر بشأن ما تريده في عقلك و تجعل منه فكرتك المهيمنة سوف تحققه كواقع في حياتك


* حين تركز أفكارك على شئ تريده و تحتفظ بذلك التركيز فإنك في تلك اللحظة تستدعي ما تريده بالقوة الأعظم في الكون
عبير الروح
عبير الروح
عضو ماسي
عضو ماسي

empty empty empty empty empty
empty empty empty empty empty empty empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 29839

نقاط : 109805

تاريخ التسجيل : 09/02/2010

empty empty empty empty

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة من كتاب (قرأت لك) Empty رد: صفحة من كتاب (قرأت لك)

مُساهمة من طرف عبير الروح في الإثنين 02 يناير 2012, 9:30 am





مقتطفـــات من كتاب الفوائــــد لابن القيم


يا مخنَّثَ العزم أين أنت ، والطريقُ طريقٌ تعب فيه آدم ، وناح لأجله نوح ، ورُمي في النار الخليل ، وأُضجع للذبح إسماعيل ’ وبيع يوسف بثمن بخس ، ولبث في السجن بضع سنين ، ونُشر بالمنشار زكريا ، وذبح السيد الحصور يحيى ، وقاسى الضرَّ أيوب ، وزاد على المقداد بكاءُ داود ، وسار مع الوحش عيسى ، وعالج الفقر وأنواع الأذى محمد صلى الله عليه وسلم = تزها أنت باللهو واللعب 0
فيا دارها بالحزن إن مزارها *** قريبٌ ، ولكن دون ذلك أهوالُ
====
التقوى ثلاث مراتب :
إحداها : حميّة القلب والجوارح عن الآثام والمحارم 0
الثانية : حميّتها عن المكروهات 0
الثالثة : الحميّة عن الفضول وما لا يعني 0

فالأولى تعطي العبد حياته ’
والثانية تفيده صحته وقوته ،
والثالثة تكسبه سروره وفرحه وبهجته0
====
الاجتماع بالإخوان قسمان :
أحدهما : اجتماع على مؤانسة الطبع وشغل الوقت ، فهذا مضرَّته أرجح من منفعه ، وأقل ما فيه أنه يفسد القلب ويضيع الوقت 0
الثاني : الاجتماع بهم على التعاون على أسباب النجاة والتواصي بالحق والصبر ’ فهذا من أعظم الغنيمة وأنفعها ، ولكن فيه ثلاث آفات :
إحداها : تزّين بعضهم لبعض 0
الثانية : الكلام والخلطة أكثر من الحاجة0
الثالثة : أن يصير ذلك شهوة وعادة ينقطع بها عن المقصود0
وبالجملة ، فالاجتماع والخلطة لقاح إما للنفس الأمّارة وإما للقلب والنفس المطمئنة ، والنتيجة مستفادة من اللقاح ، فمن طاب لقاحه طابت ثمرته ، وهكذا الأرواح الطيبة لقاحها من المَلَك ، والخبيثة لقاحها من الشيطان ، وقد جعل الله سبحانه بحكمته الطيبات للطيّبين والطيّبين للطيّبات ، وعكس ذلك0
====
* غاب الهدهد عن سليمان عليه الصلاة والسلام ساعة فتوعده ، فيا من أطال الغيبة عن ربه هل أمنت غضبه .
* تخلف الثلاثة عن الرسول صلى الله عليه وسلم في غزوة واحدة فجرى لهم ما سمعت فكيف بمن عمره في التخلف عنه .
* خالف موسى الخضر في طريق الصحبة ثلاث مرات فحل عقدة الوصال بيد ( هذا فراق بيتي وبينك ) أفما تخاف يا من لم يف لربه قط أن يقول في بعض زلاتك هذا فراق بيني وبينك .

فسأل الأخ عبد القدوس :
في الحقيقة لقد استفدت كثيرا من هذا الموضوع، ولكن في النفس شيء من هذه العبارة التي قالها الإمام ابن القيم بحق نبي الله نوح عليه الصلاة والسلام (وناح لأجله نوح)
فهل النياحة في غير البكاء على الميت مقبولة؟
وهل حدث فعلا أن قام نبي الله نوح عليه الصلاة والسلام بالنياحة لأجل هذا الدين؟
أتمنى أن تفيدنا حول هذه القضية أو إن كان باستطاعتك سؤال بعض أهل العلم وبارك الله فيك .
ثم اعترض عليه الأخ المداني :
إلى الأخ صائد الفوائد
أرجوا أن تقيد صيدك وتوثقه بقول أهل اللغة وإلا طار صيدك.
لم أجد في لسان العرب استعمال العرب لكلمة نوح في رفع الصوت مطلقا بل قيدت بما يكون في المناحة للحزن
قال أبو ذؤيب:
فهن عكوف كنوح الكريــ .......م قد شف أكبادهن الهوى
انظر لسان العرب لابن منظور ج2 - ص 627
ومع ذلك فإنني أشكر لك جهدك المتميز في موقعك وصيدك الماتع

ثم وصلتني رسالة من أحد الأخوة طالبا رأيي ومشاركتي في الموضوع
فكتــبــتُ :
أحبتي الكرام / إخواني الأفاضل
مادة ( ن و ح )
أعم من أن تكون مقصورة على النياحة .

فأصل اشتقاق الكلمة من التـّقابل– كما قال ابن منظور – : التَّـناوُحُ: التَّقابُلُ ؛ ومنه تَناوُحُ الـجبلـين ، و تناوُحُ الرياح، ومنه سميت النساء النوائحُ نَوائِحَ، لأَن بعضهن يقابل بعضاً إِذا نـُـحْنَ، وكذلك الرياح إِذا تقابلت فـي الـمَهَبِّ لأَن بعضها يُناوِحُ بعضاً ويُناسِج .

و النَّوْحُ: النساء يجتمعن للـحُزْن ، ولو لم يكن هناك رفع صوت .
وهي تـُطلق على عـدّة معاني منها :
الاشتداد ، ومنه يُـقال :
الصوت المرتفع ، ومنه يُقال للرياح إذا اشتدّت هبوبها : ( تناوحت )
ويقال للذئب إذا عوى ( استناح )
كما يقال ( نوح الحَمام ) لما تـُبديه الحمام من سجعها الذي يُشبه النـّوح .
و تَنَوَّحَ الشيءُ تَنَوُّحاً إِذا تـحرّك وهو مُتَدَلَ .

ذكر ذلك ابن منظور – رحمه الله – في لسان العرب ، وذكره غيره .
وقال ابن الأثير : نَاحَ العَظم يَنِيح نَيْحاً إذا صلب واشْتد .

ونوح عليه الصلاة والسلام قد اشتدّ في دعوة قومه ، فدعاهم ليلا ونهارا ، وسرا وجهارا .
فعدد الأساليب ونوّع الأوقات ، ومع ذلك لم يزدهم ذلك نفورا .

ولعل تلك الكلمة من ابن القيم وردت من باب ترادف العبارات .
ثم هي محمولة على بكاء الأنبياء على أممهم .

وبكاء الأنبياء على أممهم فهذا ليس بأمر مستغرب ، وهو يُصوّر حرصهم صلى الله عليهم وسلم على أممهم .
وفي خبر الإسراء الطويل ، قال عليه الصلاة والسلام : فأتيت على موسى عليه السلام فسلمت عليه فقال مرحبا بالأخ الصالح والنبي الصالح فلما جاوزته ( بكى ) فنودي : ما يبكيك ؟ قال : رب هذا غلام بعثته بعدي يدخل من أمته الجنة أكثر مما يدخل من أمتي . رواه البخاري ومسلم .

وبكى نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم لما تلا قول الله عز وجل في إبراهيم : ( رب إنهن أضللن كثيرا من الناس فمن تبعني فإنه مني ) وقال عيسى عليه السلام : ( إن تعذبهم فإنهم عبادك وإن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم ) فرفع يديه وقال : اللهم أمتي أمتي ( وبكى ) فقال الله عز وجل : يا جبريل اذهب إلى محمد - وربك أعلم - فسله ما يبكيك ، فأتاه جبريل صلى الله عليه وسلم ، فسأله ، فأخبره رسول الله صلى الله عليه وسلم بما قال وهو أعلم ، فقال الله : يا جبريل اذهب إلى محمد فقل : إنا سنرضيك في أمتك ولا نسوءك . رواه مسلم .

وفي سؤال الأخ الفاضل عبد القدوس ملحظ صغير ، لعله – حفظه الله – يأذن لي فيه
وهو قوله : فهل النياحة في غير البكاء على الميت مقبولة ؟
وعليه يرد السؤال : وهل النياحة على الميّت أصلا مقبولة ؟
الجواب :
قال عليه الصلاة والسلام : الميتُ يعذَّبُ في قبره بما نِـيح عليه . متفق عليه .
وروى مسلم عن عبد الله بن عمر أن حفصة بكت على عمر ، فقال عمر : مهلا يا بنية ! ألم تعلمي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : إن الميت يُعذب ببكاء أهله عليه .
وقال عليه الصلاة والسلام : أربع في أمتي من أمر الجاهلية لا يتركونهن : الفخر في الأحساب ، والطعن في الأنساب ، والاستسقاء بالنجوم ، والنياحة .
وقال النائحة : إذا لم تتب قبل موتها تقام يوم القيامة وعليها سربال من قطران ودرع من جرب . رواه مسلم .
وقال عمر رضي الله عنه : دعهن يبكين على أبي سليمان ( خالد بن الوليد ) ما لم يكن نقع أو لقلقة .
والنقع التراب على الرأس ، واللقلقة الصوت . رواه البخاري تعليقا .
عبير الروح
عبير الروح
عضو ماسي
عضو ماسي

empty empty empty empty empty
empty empty empty empty empty empty empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 29839

نقاط : 109805

تاريخ التسجيل : 09/02/2010

empty empty empty empty

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة من كتاب (قرأت لك) Empty رد: صفحة من كتاب (قرأت لك)

مُساهمة من طرف عبير الروح في الخميس 12 يناير 2012, 5:08 am

أول معركة بين الجن والإنس


د / عائض القرني

اسم الكتاب: الحقيقة الغائبة .. أسرار برمودا والتنين من القرآن والسنة


(( الحكاية من البداية ))

خلق الله عز وجل (سوميا) أبو الجن

قبل خلق آدم عليه السلام بألفي عام

وقال عز وجل لـ(سوميا): تمن

فقال (سوميا): أتمنى أن نرى ولا نُرى،

وأن نغيب في الثرى،

وأن يصير كهلنا شاباً ..

ولبى الله عز وجل لـ(سوميا) أمنيته،

وأسكنه الأرض له ما يشاء فيها ..

وهكذا كان الجن أول من عبد الرب في الأرض.

(المصدر قول ابن عباس رضي الله عنه).

لكن أتت أمة من الجن، بدلاً من أن يداوموا الشكر للرب على ما أنعم عليهم من النعم،

فسدوا في الأرض بسفكهم للدماء فيما بينهم ..

وأمر الرب جنوده من الملائكة بغزو الأرض لاجتثاث الشرّ الذي عمها وعقاب بني الجن على إفسادهم فيها.
وغزت الملائكة الأرض وقتلت من قتلت وشردت من شردت من الجن .. وفرّ من الجن نفر قليل، اختبئوا بالجزر وأعالي الجبال .. وأسر الملائكة من الجن (إبليس) الذي كان حينذاك صغيراً، وأخذوه معهم للسماء. (المصدر تفسير ابن مسعود)..

كبر (إبليس) بين الملائكة، واقتدى بهم بالاجتهاد في الطاعة للخالق سبحانه .. وأعطاه الرب منزلة عظيمة بتوليته سلطان السماء الدنيا.

وخلق الرب أبو البشر (آدم) عليه السلام .. وأمر الملائكة بالسجود لـ(آدم)، وسجدوا جميعاً طاعةً لأمر الرب، لكن (إبليس) أبى السجود .. وبعد أن سأله الرب عن سبب امتناعه قال: ((أنا خير منه، خلقتني من نار وخلقته من طين)).

وطرد الرب (إبليس) من رحمته، عقاباً له على عصيانه وتكبره .. وبعد أن رأى (إبليس) ما آل إليه الحال، طلب من الرب أن يمد له بالحياة حتى يوم البعث، وأجاب الرب طلبه .. ثم أخذ (إبليس) يتوعد (آدم) وذريته من بعده بأنه سيكون سبب طردهم من رحمة الله.

قال تعالى: {إذ قال ربُك للملائكة إني خالق بشراً من طين . فإذا سويتهُ ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين . فسجد الملائكة كلهم أجمعون . إلا إبليس استكبر وكان من الكافرين . قال يا إبليس ما منعك أن تسجد لما خلقت بيدي أستكبرت أم كنت من العالين . قال أنا خيرٌ منه خلقتني من نارٍ وخلقته من طين . قال فاخرج منها فإنك رجيم . وإن عليك لعنتي إلى يوم الدين . قال رب فأنظرني إلى يوم يبعثون . قال فإنك من المنظرين . إلى يوم الوقت المعلوم . قال فبعزتك لأغوينهم أجمعين . إلا عبادك منهم المخلصين . قال فالحقُّ والحق أقول . لأملأن جهنم منك وممن تبعك منهم أجمعين} آيات 71 ـ 85 سورة ص.

وأسكن الرب (آدم) الجنة، وخلق له أم البشر (حواء) لتؤنسه في وحدته، وأعطاهما مطلق الحرية في الجنة، إلا شجرة نهاهما عن الأكل منها .. قال تعالى: {أسكن أنت وزوجك الجنة وكلا منها رغداً حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين} آية 35 سورة البقرة.
في حين بقيت النار في داخل (إبليس) موقدة، تبغي الانتقام من (آدم) الذي يراه السبب في طرده من رحمة الرب .. وهو غير مدرك أن كبره وحسده لـ(آدم) هما اللذان أضاعا منه منزلته التي تبوأها بين الملائكة، وضياع الأهم طرده من رحمة ربه.

كانت الجنة محروسة من الملائكة الذين يُحرمون على (إبليس) دخولها كما أمرهم الرب بذلك .. وكان (إبليس) يُمني النفس بدخول الجنة حتى يتمكن من (آدم) الذي لم يكن يغادرها.
فاهتدى لحيلة .. وهي أنه شاهد الحية يتسنى لها دخول الجنة والخروج منها، دون أن يمنعها الحراس الملائكة من الدخول أو الخروج … فطلب من الحية مساعدته للدخول للجنة، بأن يختبئ داخل جوفها حتى تمر من الحراس الملائكة .. ووافقت الحية، واختبئ (إبليس) داخلها حتى تمكنت من المرور من حراسة الملائكة لداخل الجنة دون أن تُكتشف الحيلة .. وذلك لحكمة لا يعلمها إلا الله سبحانه. (المصدر تفسير ابن كثير).
وطلب (إبليس) من الحية أن تكمل مساعدتها له، ووافقت .. وعلم (إبليس) بأمرِ الشجرة التي نهى الرب سبحانه (آدم) و(حواء) من الأكل منها، ووجد أنها المدخل الذي سيتسنى له منه إغواء (آدم) و(حواء) حتى يخرجهما عن طاعة الرب وخروجهما من رحمته تماماً كحاله
ووجد (إبليس) والحية (آدم) و(حواء) داخل الجنة، فأغوى (إبليس) (آدم)، بينما أغوت الحية (حواء) حتى أكلا من الشجرة، بعد أن أوهماهما بأنهما من الناصحين، وأن من يأكل من هذه الشجرة يُصبح من الخالدين، ومن أصحاب مُلك لا يُبلى.

وغضب الرب على (آدم) و(حواء) لأكلهما من الشجرة .. وذكرهما بتحذيره لهما: {ألم أنهكما عن تلكما الشجرة وأقل لكما إن الشيطان لكما عدوٌ مبين} آية 22 سورة الأعراف.

لم يجدا (آدم) و(حواء) أي تبرير لفعلتهما سوى طلب المغفرة: {ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين} آية 23 سورة الأعراف.
وحكم الرب على (آدم) و(حواء) و(إبليس) والحية بعد ما حدث: {اهبطوا بعضكم لبعض عدو ولكم في الأرض مستقر ومتاع إلى حين} آية 36 سورة البقرة.
وهبط (آدم) و(حواء) من السماء إلى الأرض وتحديداً في الهند كما ذهب أكثر المفسرين .. في حين هبط (إبليس) في ‘دستميسان’ على مقربة من البصرة .. وهبطت الحية في أصبهان. (المصدر البداية والنهاية لابن كثير).
وتاب الرب على (آدم) و(حواء)، ووعدهما بالفوز بالجنة إن اتبعا هداه، وبالنار إن ضلا السبيل: {فمن تبع هداي فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون . والذين كفروا وكذبوا بآياتنا أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون}.
((المواجهة في الأرض بين الإنس والجن .. وإبليس يبني مملكته))
كانت الأرض صحراء مقفرة، لكن الرب أعطى (آدم) من ثمار الجنة ليزرعها بعد أن علمه صنعة كل شيء .. وزرع (آدم) ثمار الجنة على الأرض، وأنجب من (حواء) الأولاد، وبقي على طاعة ربه فيما أمر واجتناب ما نهى عنه.
ولم يُخمد (إبليس) نار عداوته لـ(آدم) رغم ما فعل بطرد أبو البشر من الجنة .. فكان يُمني النفس أن يُحرم عليه الجنة للأبد تماماً كحاله .. لكن ما العمل؟ فهو يرى أن عداوته قد انكشفت، ولم يعد بإمكانهِ مواجهة (آدم) الذي هو على طاعة الرب قائم، غير أن (إبليس) بالأصلِ ضعيف كما أخبرنا سبحانه بذلك: {إن كيد الشيطان كان ضعيفاً} آية 76 سورة النساء، ولا قوة له إلا على الضالين: {فبعزتك لأغوينهم أجمعين . إلا عبادك منهم المخلصين}.
عبير الروح
عبير الروح
عضو ماسي
عضو ماسي

empty empty empty empty empty
empty empty empty empty empty empty empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 29839

نقاط : 109805

تاريخ التسجيل : 09/02/2010

empty empty empty empty

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة من كتاب (قرأت لك) Empty رد: صفحة من كتاب (قرأت لك)

مُساهمة من طرف عبير الروح في الأحد 15 يناير 2012, 2:48 am

مقطفآت من الكتآب

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

يافاشل!
مارأيت اغبى منك !
متى ستنجح ايها الاحمق ؟
كم انت ممل !
لا احد يحبك !
ما اضعف قدراتك واكبر احلامك !
كم من تجربة خضتها وفشلت فيها ؟!
لو كنتُ انا من قالها لك يقيناً لن تسكت لي! سأفشي لك سراً اخي القارئ ..
انت من قيلت له تلك الكلمات !!
وللأسف ان القائل هو ذلك الذي يسكن داخل اعماقنا جميعاً
وقد امتهن التقليل من ذواتنا وتحطيمها !
وهو ما اسماه العالم النفساني سيلجمان بـ ( الناقد الداخلي) .
وهو الذي يعلو صوته كلما ضعفت ثقتنا بأنفسنا ..


عبير الروح
عبير الروح
عضو ماسي
عضو ماسي

empty empty empty empty empty
empty empty empty empty empty empty empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 29839

نقاط : 109805

تاريخ التسجيل : 09/02/2010

empty empty empty empty

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة من كتاب (قرأت لك) Empty رد: صفحة من كتاب (قرأت لك)

مُساهمة من طرف عبير الروح في الأحد 15 يناير 2012, 2:52 am

سجناء الأمل
من المؤكد أن إحدى اكثر خبرات الحياة حزنا وكآبه هي
ان تسمع شخصا يقول:فقط لو كنت أستطيع التحدث ,القفز, التفكير, التركيز,إلخ......مثله او مثلها " ثم يصمت بعد ذالك.
والرساله التي تحملها مثل هذه العباره هي : "فقط لوأن لي قدرة شخص آخر , فما الذي يستطيع ان يقف في طريقي ؟"
والاجابه احبتي هي انك ما كنت لتستطيع ان تفعل أي شئ
بقدره شخص آخر اذا كنت لا تستغل القدره التي لديك بالفعل.
إنك تخدع نفسك, وهذا ليس حتى صدقا مع الذات .
فأذا لم تكن حريصا ,فأنك ستصبح واحد من" سجناء الأمل"
الذين نجدهم في كل مكان .وسجناء الأمل هؤلاء
هم اولئك الأشخاص الذين يأملون ان يجدوا يوما ما بينما
يسيرون في الشارع صندوقا أو حقيبه تحتوي على ثروتهم
الشخصية.إنهم ينتظرون الهروب الكبير أو الحظ السعيد
الذي يمنحهم على الفور الشهره والثروة.
يمكنك ايضا أن ترى هؤلاء على شاطئ البحر, يأملون
في ان تكون سفينتهم في طريقها الصحيح, ولكنهم يعلمون
في قرارة أنفسهم ان السفينه لم تغادر الميناء أصلا .
نعم ,إنهم "سجناء الأمل" وكذالك هؤلاء الاشخاص
الذين يحلمون ويتمنون دائما قدره او موهبه شخص آخر
وحقيقة الأمر أنك بالفعل تمتلك القدرات الازمه من اجل النجاح
إن قصةالحياة تؤكد لك بشكل متكرر أنك أذا استخدمت ماتمتلكه
فأنك ستمتلك المزيد مما يمكنك استخدامه .
وتخبرك الحياة ايضا انك إذا لم تستخدم ماتملكه ,
فإنك ستخسره.


احبتي احببت ان تشاركوني فيما اقراء .
ماكتبت من كتاب
اراك على القمه كتبه --- زيج زيجلار
عبير الروح
عبير الروح
عضو ماسي
عضو ماسي

empty empty empty empty empty
empty empty empty empty empty empty empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 29839

نقاط : 109805

تاريخ التسجيل : 09/02/2010

empty empty empty empty

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة من كتاب (قرأت لك) Empty رد: صفحة من كتاب (قرأت لك)

مُساهمة من طرف عبير الروح في الثلاثاء 24 يناير 2012, 8:56 am

مخاض مجتمع
د. عبد الكريم بكار



ليست الجهالة بما تأتي به الأيام شيئاً جديداً على الوعي البشري، بل هو الشيء المألوف والمتوقع، وعلى مدار التاريخ كان الإنسان مستعداً للتكيف مع الظروف والمعطيات الجديدة، وبما أن التغير كان بطيئاً جداً، فإن توقع ما سيكون لم يكن صعباً، كما أن المطلوب من التأقلم كان محدوداً، لكن كل هذا قد تغير اليوم على نحو يولِّد الدهشة.

ومن الواضح جداً أن التطور التقني الحادث اليوم قد جعل الواحد منا وكأنه يخالط نماذج من كل البشر، ويطلع في آن واحد على كل الأفكار والمفاهيم والعقائد الموجودة لدى كل الملل والنحل، وهذا يشكل دفقاً ثقافياً يصعب على الوعي البشري التعامل معه وتمييز غثّه من سمينه.

وهذا يجعلنا نقول: إن مجتمعاتنا العربية والإسلامية هي فعلاً اليوم في حالة مخاض، ولا ندري بالضبط ما الذي ستكون عليه أوضاعها المختلفة بعد عشر أو عشرين سنة، وهذا شيء يبعث على القلق، ويجعلنا نعاني من ضعف اليقين تجاه العديد من الأمور، ولعلي أشير إلى بعض ما أهجس به عبر الحروف الصغيرة الآتية:

1ـ لا ينبغي أن نفهم أن ما هو قادم هو مجموعة من الشرور والسلبيات، فقد مضت سنة الله ـ تعالى ـ في ابتلاء خلقه أن تأتي المشكلات والأزمات، ومعها بعض طرق حلها والتعامل معها، كما أنه يكون معها شيء من الخير الظاهر أو الكامن، كما مضت سنته ـ جل شأنه ـ في أن يكون مع الخير والرخاء شيء من الشر والتحدي، ولهذا فإن ما هو قادم يحتاج إلى انتباه وحذر أكثر حتى نستفيد من خيره، ونتقي شره، وعلى كل حال فإن طريقة تعاملنا مع الأشياء تؤثر في النتائج أكثر من تأثير طبائع تلك الأشياء.

2ـ حين يقل العلم وينتشر الجهل، فإن من السهل على الناس أن ينظروا إلى ما هو من قبيل الرأي والاجتهاد الشخصي على أنه حقائق ومسلمات غير قابلة للنقاش، وهذه النظرة هي السبب المباشر في انتشارالتقليد والتعصب والجمود الذهني والثقافي.

أما اليوم فإن الناس يطلعون على كل ما يُقال وحول كل شيء، وهذا فيه إيجابية واضحة، هي الاندفاع نحو التجديد وتوسيع الأفق والتخلص من تقديس الأشخاص والأقوال، لكن السلبية التي بدأنا نلمسها اليوم هي ظن كثير من المثقفين أن في إمكان كل واحد منهم أن يقول ما شاء فيما يشاء، وهذا كان واضحاً جداً تجاه العديد من الفتاوى اللافتة للنظر، وكأنه ليست هناك قطعيات يتفق عليها أهل العلوم المختلفة، ولا مرجعيات تفصل في الأمور المتنازع فيها.

وهذه سلبية كبيرة في نظرنا؛ لأنها تبلبل أذهان الناس، وتوقعهم في المزيد من الحيرة، لكن ليس هناك علاج حاسم لهذه المشكلة، سوى نشر ثقافة احترام التخصص وثقافة الإعراض عن أولئك الذين يتحدثون في كل شيء دون أن يتقنوا أي شيء.

3- الناس اليوم - وبسبب من الاطلاع الواسع على ما يجري، وعلى ما هو سائد في العالم- أخذوا يعيدون اكتشاف الكثير من الأشياء، ويعيدون تقييم نظرتهم لأنفسهم وواقعهم وماضيهم، ولا يخفى أن نظرة الناس إلى ما كنا نطلق عليهم الأسلاف العظام والأئمة الأعلام قد تغيّرت، حيث يتبلور اليوم اعتقاد جديد يقول: إن السلف السابقين كانوا يرون الأشياء من واقع خبرة أقل من الخبرة المتوفرة اليوم، كما أن التراكم المعرفي الذي كان في زمانهم أقل بما لا يُقارن مما في حوزتنا اليوم.

ولهذا فإن من المتوقع أن يمثل السابقون طفولة الوعي، وأن نمثل اليوم شبابه، وهذا الاعتقاد يتجلّى في الجرأة القوية على الاجتهاد، كما يتمثل في الاستشهاد المكثف بأقوال لفلاسفة وعلماء معاصرين وغير مسلمين ينتمون إلى كل بلاد العالم وكل ألوان الطيف، وهذه الوضعية تعني الكثير والكثير، وسيكون لها آثار كبيرة، من أهمها تشكل رؤية جديدة للحياة وللمستقبل الدنيوي والأخروي، وهذه الرؤية ستعتمد على مجموع رؤى العالم لذلك المستقبل، ولن تكون المذهبية الإسلامية سوى أحد المكونات القوية لتلك الرؤية، على حين أن المذهبية الإسلامية كانت تنفرد في الماضي بتشكيل معظم طموحات الناس ومعظم نظراتهم للواقع والمستقبل.

4ـ اتساع كل جوانب الحياة العامة، وتعدّد المعطيات ووجود عدد هائل من الأقسام والتفاصيل في كل شيء ولكل شيء سوف يجعل كل ما لدينا من نصوص وحكم وأقوال مأثورة غير كافٍ لتوفير مرجعية كاملة وكافية.

وهذا سيدفع إلى التوسع في الاجتهاد والاقتباس من الثقافات الأخرى، ولهذا مخاطره التي لا تخفى؛ إذ لا يكفي أن تؤمِّن مرشدات لتوجيه حياتك اليومية، بل عليك إلى جانب ذلك أن تحافظ على الاتجاه الإستراتيجي، وتبقى على تواصل مع أهدافك الكبرى، وهذا ليس بالسهل في ظل ما أشرنا إليه، وفي ظل تجاهله من قبل عدد كبير من المؤثرين في الرأي العام.

أعتقد أننا لا نبذل ما يكفي من التأمل والبحث والدرس في مآلات التحوّلات العاتية التي باتت تجتاح كل شيء، وإن فرص الاستدراك ما زالت موجودة، وإن علينا أن نفعل ذلك.

عبير الروح
عبير الروح
عضو ماسي
عضو ماسي

empty empty empty empty empty
empty empty empty empty empty empty empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 29839

نقاط : 109805

تاريخ التسجيل : 09/02/2010

empty empty empty empty

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة من كتاب (قرأت لك) Empty رد: صفحة من كتاب (قرأت لك)

مُساهمة من طرف عبير الروح في الثلاثاء 24 يناير 2012, 9:19 am

د. عائض القرني


لما بُعث الرسول، صلى الله عليه وسلم، كان همه تحرير الإنسان من عبودية الطاغوت والسجود للصنم وإفراد الله تعالى بالألوهية والوحدانية.
لقد مكث صلى الله عليه وسلم في مكة عشر سنوات يدعو إلى لا إله إلا الله، وهي تحرير للإنسان، ولم يسعَ لتحرير مكة البلد، بل تركها حتى عاد لها بعد عشر سنوات بجيش جرار فاتحا منتصرا..


كان عليه الصلاة والسلام، بالوحي المنزل عليه، يحرر الإنسان من عبوديته للإنسان أو أي كائن من كان ليكون عبدا فحسب للرحمن الذي خلقه ورزقه وتولى أمره فأنقذ بدعوته بلال بن رباح الحبشي وصهيب الرومي وسلمان الفارسي من سياط التعذيب والاستبداد والاستعباد التي كان يمارسها عليهم الطغاة المتسلطون، وهو يعلن ألا فضل لعربي على عجمي ولا لأبيض على أسود إلا بالتقوى وأن أكرم الخليقة عند الله أتقاهم وأن الناس سواسية كأسنان المشط، وطبقت هذه التعاليم في دولة النبوة والخلافة الراشدة، فيتولى زيد بن حارثة وابنه أسامة، وهما من الموالي قبل الإسلام، قيادة جيش الإسلام في عهده، صلى الله عليه وسلم، ويجلد عمر بن الخطاب، أمام الناس، محمد بن عمرو بن العاص، ابن والي مصر؛ لأنه ضرب قبطيا ويقول له عمر: متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا؟


وأصل فكرة الإسلام تقوم على الحرية؛ فمن بنوده: «لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ»، «لَسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُسَيْطِرٍ»، ولهذا يولد الإنسان حرا، ليس لأحد من البشر عليه عبودية، بل عبوديته لله وحده؛ لأن من تمام إنسانية الإنسان أن يكون حرا، الحرية المشروعة التي لا تعتدي على حريات الآخرين، حرا في نفسه ورزقه وعمله وقلمه، وحرا في فكره بضوابط الملة التي وافق عليها عقلاء العالم.


يقول أرسطو: ليست هناك حرية مطلقة إلا في الأذهان.
وقصدي من هذا أن الإسلام حرر الإنسان قبل أن يحرر الأرض، فأعطاه قيمته وأشعره بإنسانيته وفتح له آفاق العطاء والإبداع والموهبة..
أما أتى حسان بن ثابت، وهو شاعر جاهلي كبير، فرحب به صلى الله عليه وسلم وقرب له منبره وحياه وحيا موهبته، ورحب بموهبة خالد بن الوليد في الشجاعة والإقدام وسلم له قيادة الجيش، ورحب بموهبة ثابت بن قيس في الخطابة وأقامه في الوفود منافحا عن الملة، وفتح باب الشورى، فكان صلى الله عليه وسلم يستشير الناس مع العلم أنه معصوم مؤيَّد بالوحي ولكن الله يقول له: «وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ»، بل استشار صلى الله عليه وسلم حتى الجارية في قضية عائشة في صحيح البخاري، واستشار أم سلمة، زوجته، في الحديبية وأخذ برأيها،وأخذ عمر الفاروق برأي امرأة في المهر وقال: أصابت امرأة وأخطأ عمر؟ وماذا كان ينفع تحرير مكة الوطن، والإنسان الذي يعيش عليها مستعبَد مضطهد؟ وقد تفتح الأراضي وتوسع الأوطان، لكن البشر الذين يمشون على وجهها أرقاء أذلاء لأصنام الحجر، أو أوثان البشر، فكان مشروع الإسلام العظيم أن يحرر الإنسان في معتقده وفكره وكلمته وقلمه وموهبته ورزقه وكرامته، ليس للإنسان عليه عبودية، وإنما قد تكون هناك ولاية لمصلحة الإنسان نفسه؛ لتقوم حياته على النظام.. وهذه الولاية أو السلطة متفق عليها عند سائر الأمم، وهي عقد شراكة.


وفي كتاب أفلاطون «الجمهورية» جعل هذه الولاية هيكلا لتنظيم الحياة، وكذلك الفارابي في «المدينة الفاضلة» وتوينبي، المؤرخ الإنجليزي، في تاريخه، لكنها ليست عبودية، إنما هي تعاون في صنع الحياة، كالمؤسسة التي بها مدير وكاتب وحارس ومحاسب، وليس معنى ذلك أن أحدهم خالق والآخر مخلوق، كلا، بل هم بشر تحت حكم الله، سواسية أمام العدالة والمغانم والمغارم والحقوق والواجبات، والذين سقطوا من طغاة العالم وداستهم الجماهير بأقدامها إنما حصل لهم هذا الهوان لأنهم خالفوا سنة الله في حرية الإنسان وحقه في العيش الكريم والاستقلال بشخصيته وتنمية موهبته ومواصلة إبداعه.. فهم اختصروا الأمة في ذواتهم، وألغوا الأصوات إلا أصواتهم فصادروا الآراء إلا آراءهم وشطبوا الصور إلا صورهم، ولهذا شنع الله على فرعون الطاغية اللعين المستبد وذكر قوله السخيف؛ حيث يقول لرعيته: «مَا أُرِيكُمْ إِلا مَا أَرَى»، ومعناه: فكروا جميعا بعقلي وتكلموا بلساني وعيشوا من أجلي وموتوا لبقائي، ولهذا يقول الكواكبي في كتابه «طبائع الاستبداد»: إن الموهبة والنبوغ والقدرات العقلية تقتل في عهد الاستبداد، إن مكتشف القنبلة الذرية في الولايات المتحدة كافأه الرئيس الأميركي تورمان بأرفع الأوسمة وأثمن الجوائز وصار شخصية لامعة في تاريخ أميركا، لكن المخترع في دول العالم الثالث والمكتشف يتعرض للمحاسبة والمساءلة؛ لأنه استخدم عقله وأظهر نبوغه.


وقد حوكم جاليليو لما قال في دوران الأرض في ظل الاستبداد من قبل الكنيسة، وفي عصر الحرية كوفئ الكاتب راسل ولامارتين وفولتير وغيرهم من الكتاب واللامعين بأسماء شوارع وجامعات في فرنسا.
وحيثما ترى الأمة تقدر العلماء وتحترم الموهوبين فاعلم أنها صاعدة في سلم الرقي والتمدن، وإذا رأيتها تحاصر العقول وتلغي المواهب وتعتقل النبوغ فاعلم أن ريح الزمن سوف تهوي بها في مكان سحيق؛ لأنها خالفت حكمة الله وسنة الوجود وقانون الحياة، والفرق بين الأمم المتحضرة والمتمدنة والأمم المتخلفة الجاهلة هو مستوى حرية الإنسان.
عبير الروح
عبير الروح
عضو ماسي
عضو ماسي

empty empty empty empty empty
empty empty empty empty empty empty empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 29839

نقاط : 109805

تاريخ التسجيل : 09/02/2010

empty empty empty empty

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة من كتاب (قرأت لك) Empty رد: صفحة من كتاب (قرأت لك)

مُساهمة من طرف عبير الروح في السبت 28 يناير 2012, 10:51 pm

و يسألونني لماذا كل هذه الثقة بانتصار الإسلام رغم تخلف أهله و انقسامهم و فقرهم و مهانتهم و جهلهم

و رغم أنهم بلا سيف و بلا قوة و بلا سند و رغم كل هذ الظلام المطبق الذي لا يبدو فيه خيط نور فأقول لهم نعم

سيف الاسلام الآن مكسور و أهله متخلفون و جهلة و فقراء و منقسمون و لكنه مع ذلك يا أخوة

و رغم ذلك ينتصر الإسلام و يغزو القلوب و ينتشر في كل بقاع الأرض بل و في قلب باريس و لندن و برلين و نيويورك

يتقدم كل يوم أجانب لشيوخ المساجد هناك و يطلبون أن يسلموا و يتعلموا أركان الإسلام هكذا ببساطه إن الإسلام له سر رباني و له سلطة في ذاته و هذا ما يجعل أعداءه المسلحين حتى الأسنان يرتجفون منه رعباً و يحسبون له ألف حساب

و قتل المسلمين يا إخوة شيء آخر تماماً و لا يعني أبداً قتل الإسلام .. و المسلمون أكثرهم موتى بالفعل و كل ما يستجد أن موتهم يعلن

و هذا أمر هامشي تماماً فمن مات الإسلام في قلبه لا يدخل تحت تعداد المسلمين أما من يحيا الإسلام فى قلوبهم فلا خوف عليهم و لا سبيل لأي سلطان في الأرض عليهم

■ ■ ■


د. مصطفى محمود
من كتاب : الإسلام في خندق
عبير الروح
عبير الروح
عضو ماسي
عضو ماسي

empty empty empty empty empty
empty empty empty empty empty empty empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 29839

نقاط : 109805

تاريخ التسجيل : 09/02/2010

empty empty empty empty

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة من كتاب (قرأت لك) Empty رد: صفحة من كتاب (قرأت لك)

مُساهمة من طرف عبير الروح في الأربعاء 08 فبراير 2012, 7:35 pm

الكرامة أنثى ...

نضع السياسة على الرف .. نترك العروش لمن يحرسها بجماجم شعبه ..
ونترك الحكومات لأهلها في السفارات الأجنبية كي يلهوا بها، ونفتح نافذة تطل على الشارع ..

كل شارع فيه قصة لامرأة تحمل في جسدها آثار حضارة الذكورة:

كدمة من أخ راعه فعل الأنوثة..
كف أب يرى في الأنثى عورة لا تُستر إلا بالعنف ..

سوط زوج يظن الزواج سوق نخاسة ..

لكل امرأة قصة، تلك عبر ذئب في بيدر طفولتها ولون بعضها بالأسود من الذاكرة المؤلمة، أو تلك ترى في الخروج من المنزل فخ يومي ينصبه المرض الذكوري المضطرب، لكرامة تهان بخنجر الكلمة البذيئة..

غريبة هذه البلاد التي تنشغل بطولها وعرضها، بكيف تهين نسائها اليوم ..
أحزاب دينية تدافع عن العنف ضد المرأة بحجة أنه من صلب الشريعة، ميليشيات تربط بين سلاح زعرانها، وبين سلوكهم المشين مع كل أنثى تمر أمام متاريسهم .. وأسر تصوم عن الكرامة الوطنية، وتفطر على سحق كرامة أنثى فيها، بعنف تارة، أو تحرش يظل مكتوما، تارة أخرى.

إلام ستبقى يا وطني مقبرة للانسان؟

نصف انسان لا يقيم وطنا، إما وطن بجناحيه، كريمين عزيزين يحكمان السماء والأرض، وإما وطن للذكور فقط، أعرج يتكأ على أكوام من نفايات التقاليد والأعراف، وأرشيف طويل من أخبار اليوم، فلانة تعرضت للتحرش، وفلان عنف أخرى، وتلك تشكو التمييز، أو الاهانة اليومية.. أو..

إلى متى سنبقى نعلب المرأة في علب من تقية، نسمي الجريمة التي ترتكب تحرشا أو تعنيفا، بحقها، نسميها سرا من أسرار الوطن، أو ثابتا من ثوابت القبيلة!

ومتى سنعيد اكتشاف الكرامة الوطنية لنعرف أنها لا تكون إلا بانسان مواطن كريم عزيز، ذكرا وأنثى، أو لا تكون!

الذئاب في البلاد كثيرة، المتحرش مجرم، ليس صديقا للعائلة ولا أبا ولا أخا ولا خالا… هو مجرم لا يجب التستر عليه بأي حجة، ولا تحميه قداسة الفضيحة التي تخيفنا منذ كنا أطفالا، فأصبحت تحكمنا حين أصبحنا كبارا ..
المتحرش مجرم، وليس مجرد شاب عاطل عن العمل أو مار في الطريق أو متسكع عابر، والكلمة سيف ذو حدين، تُقطع رقبتها حين تصبح إهانة أو عادة يومية، والمعنف للمرأة مجرم، والدين الذي يحميه دين كاذب ومزور، والقانون الذي يبرر له، قانون سافل ساقط.

هذه خلاصة المرحلة:

الأنوثة علم وطني، وكل المبررات والحجج التي تغطي الجرائم بحقها، خرقة أمسح بها وجه نساء بلادي الضحايا.. الجميلات بحزنهن والجليلات بثورتهن القادمة، من خلف مقود في جدة، إلى كسر عين المتحرش بمصر، إلى صنع الحرية في بلاد العرب كلها،

حرية لا تتجزأ: الكرامة للجميع.

.

لـ الدكتور حمزة الباجي . .
عبير الروح
عبير الروح
عضو ماسي
عضو ماسي

empty empty empty empty empty
empty empty empty empty empty empty empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 29839

نقاط : 109805

تاريخ التسجيل : 09/02/2010

empty empty empty empty

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة من كتاب (قرأت لك) Empty رد: صفحة من كتاب (قرأت لك)

مُساهمة من طرف عبير الروح في الإثنين 13 فبراير 2012, 10:42 pm

انت منذ الان غيرك

هل كان علينا أن نسقط من عُلُوّ شاهق، ونرى ‏دمنا على أيدينا... لنُدْرك أننا لسنا ملائكة.. كما كنا نظن؟

‏وهل كان ‏علينا أيضاً أن نكشف عن عوراتنا أمام الملأ، كي لا تبقى حقيقتنا عذراء؟

‏كم ‏كَذَبنا حين قلنا: نحن استثناء!

‏أن تصدِّق نفسك أسوأُ من أن تكذب على ‏غيرك!

‏أن نكون ودودين مع مَنْ يكرهوننا، وقساةً مع مَنْ يحبّونَنا - تلك ‏هي دُونيّة المُتعالي، وغطرسة الوضيع!

‏أيها الماضي! لا تغيِّرنا... كلما ‏ابتعدنا عنك!

أيها المستقبل: لا تسألنا: مَنْ أنتم؟
وماذا تريدون مني؟ ‏فنحن أيضاً لا نعرف.

‏أَيها الحاضر! تحمَّلنا قليلاً، فلسنا سوى عابري ‏سبيلٍ ثقلاءِ الظل!

‏الهوية هي: ما نُورث لا ما نَرِث. ما نخترع لا ما ‏نتذكر. الهوية هي فَسادُ المرآة التي يجب أن نكسرها كُلَّما أعجبتنا الصورة!

‏تَقَنَّع وتَشَجَّع، وقتل أمَّه.. لأنها هي ما تيسَّر له من الطرائد.. ولأنَّ ‏جنديَّةً أوقفته وكشفتْ له عن نهديها قائلة: هل لأمِّك، مثلهما؟

‏لولا ‏الحياء والظلام، لزرتُ غزة، دون أن أعرف الطريق إلى بيت أبي سفيان الجديد، ولا اسم ‏النبي الجديد!

‏ولولا أن محمداً هو خاتم الأنبياء، لصار لكل عصابةٍ نبيّ، ‏ولكل صحابيّ ميليشيا!

‏أعجبنا حزيران في ذكراه الأربعين: إن لم نجد مَنْ ‏يهزمنا ثانيةً هزمنا أنفسنا بأيدينا لئلا ننسى!

‏مهما نظرتَ في عينيّ.. فلن ‏تجد نظرتي هناك. خَطَفَتْها فضيحة!

‏قلبي ليس لي... ولا لأحد. لقد استقلَّ ‏عني، دون أن يصبح حجراً.

‏هل يعرفُ مَنْ يهتفُ على جثة ضحيّته - أخيه: >‏الله أكبر< ‏أنه كافر إذ يرى الله على صورته هو: أصغرَ من كائنٍ بشريٍّ سويِّ ‏التكوين؟

‏أخفى السجينُ، الطامحُ إلى وراثة السجن، ابتسامةَ النصر عن ‏الكاميرا. لكنه لم يفلح في كبح السعادة السائلة من عينيه.
‏رُبَّما لأن النصّ ‏المتعجِّل كان أَقوى من المُمثِّل.

‏ما حاجتنا للنرجس، ما دمنا ‏فلسطينيين.

‏وما دمنا لا نعرف الفرق بين الجامع والجامعة، لأنهما من جذر ‏لغوي واحد، فما حاجتنا للدولة... ما دامت هي والأيام إلى مصير واحد؟.

‏لافتة كبيرة على باب نادٍ ليليٍّ: نرحب بالفلسطينيين العائدين من المعركة. ‏الدخول مجاناً! وخمرتنا... لا تُسْكِر!.

‏لا أستطيع الدفاع عن حقي في ‏العمل، ماسحَ أحذيةٍ على الأرصفة.
‏لأن من حقّ زبائني أن يعتبروني لصَّ أحذية ـ ‏هكذا قال لي أستاذ جامعة!.

>‏أنا والغريب على ابن عمِّي. وأنا وابن ‏عمِّي على أَخي. وأَنا وشيخي عليَّ<. ‏ هذا هو الدرس الأول في التربية الوطنية ‏الجديدة، في أقبية الظلام.

‏من يدخل الجنة أولاً؟ مَنْ مات برصاص العدو، أم ‏مَنْ مات برصاص الأخ؟
‏بعض الفقهاء يقول: رُبَّ عَدُوٍّ لك ولدته أمّك!.

‏لا يغيظني الأصوليون، فهم مؤمنون على طريقتهم الخاصة. ولكن، يغيظني أنصارهم ‏العلمانيون، وأَنصارهم الملحدون الذين لا يؤمنون إلاّ بدين وحيد: صورهم في ‏التلفزيون!.

‏سألني: هل يدافع حارس جائع عن دارٍ سافر صاحبها، لقضاء إجازته ‏الصيفية في الريفيرا الفرنسية أو الايطالية.. لا فرق؟
‏قُلْتُ: لا يدافع!.

‏وسألني: هل أنا + أنا = اثنين؟
‏قلت: أنت وأنت أقلُّ من واحد!.

‏لا ‏أَخجل من هويتي، فهي ما زالت قيد التأليف. ولكني أخجل من بعض ما جاء في مقدمة ابن ‏خلدون.

‏أنت، منذ الآن، غيرك!

"" مقال لمحمود درويش ""
عبير الروح
عبير الروح
عضو ماسي
عضو ماسي

empty empty empty empty empty
empty empty empty empty empty empty empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 29839

نقاط : 109805

تاريخ التسجيل : 09/02/2010

empty empty empty empty

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة من كتاب (قرأت لك) Empty رد: صفحة من كتاب (قرأت لك)

مُساهمة من طرف عبير الروح في الأربعاء 15 فبراير 2012, 12:48 am

تأثير الأفكار
* حقائق علمية :
لا ينفي العلم الحديث وجود غاية من حياة الإنسان, بل على العكس يشير يوما بعد يوم إلى وجود نظاما وغاية وقصدا للوجود كله ,فعندما يطرق علم الطبيعة اليوم باب ما وراء الطبيعة فانه يقر بعجزه عجزا مطلقا عن الإجابة عن الكثير من الظواهر ..فهو كالمستغيث يستغيث بمصادر أخرى للمعرفة لا تقع ضمن دائرته وإنما خارجها .وان أول ما أدركه العلم أن العقل والحواس الخمسة وحدها غير كافية لمعرفة الطبيعة لذلك كان الملجأ إلى التجارب والاختبارات ,هذه التجارب التي كثيرا ما خيبت ظن العقل فأثبتت أمورا لم يعقلها الإنسان أو حتى لم يفكر بها أو يتوقعها ...
إذاً الحواس الخمسة والمنطق العقلي ليست هي المصدر الوحيد للمعرفة ,بل على العكس تُقيّد العالَم و تُضيّق أبعاده بسبب ضآلة إمكانياتها ,كما أن للمنطق العقلي اشكالياته وتناقضاته مما يستحيل علينا معرفة وفهم الوجود بالمنطق العقلي وحده ,وهذا ما أثبتته كثير من النتائج التي كونت نماذج للعالم والكون التي ثبت بطلانها وفشلها نتيجة لقصور الإنسان بفهم محيطه وضعف حواسه التي تستقبل المعلومات التي تبنى عليها النتائج.يستطيع الإنسان أن يدرك الواقع الفضاء المكاني ذو الثلاثة أبعاد:البعد الواحد كالخط والخيط الرفيع,والبعدين كالسطوح مثل سطح الورقة ,وثلاثة أبعاد كالصندوق,ولكن لا يمكننا تصور الأربع أبعاد أو خمسة أو أكثر لأننا نتكون من ثلاثة أبعاد فقط فلا نستطيع إلا إدراك من هو من جنسنا فقط وهكذا.. فقصور رؤيتنا لا تُعبّر عن حقيقة الواقع و لأن الوقائع بتغير مستمر ودائم أيضا لأن هناك البعد الرابع الذي لا ندركه وهو الزمان إذ يحصل التغير من خلاله ,وفي النظرية النسبية لا يوجد فرق بين الزمان والمكان ,ولا يمكن الفصل بينهما ,يمكن تحويل الزمان إلى مكان والمكان إلى زمان لكننا لا نستطيع إدراك هذا التحويل كما لا نستطيع الإدراك على أنهما شيء واحد.لقد تعلم أينشتاين شيئا واحدا في حياته : " شيء واحد تعلمته في حياتي الطويلة , وهو أن جميع علومنا بدائية و طفولية قياسا إلى الواقع ,ومع ذلك فهي أثمن شيء لدينا ".
كثير من الحقائق العلمية والظواهر الطبيعية لا يستطيع العقل البشري أن يستوعبها أو يتصورها كقانون الطاقة مثلا :
الطاقة = الكتلة × مربع سرعة الضوء "سرعة الضوء تعادل تقريبا 300.000 كم\ثا "
كيف يتصور العقل توقف الزمن عندما تبلغ سرعة الجسم سرعة الضوء !!. لقد أثبت العلم ذلك والعقل لا يدرك هذا ,مع العلم أن الزمن يتباطأ في السرعات العالية .

أي مقدار فيزيائي في الوجود ليس مطلقا بل هو نسبي .. أي أن :
الكتلة والطول والزمن هي مقادير ليس ثابتة في حالة السرعات الكبيرة وهي متغيرة تتغير بتغير السرعة...
فإذا زادت السرعة فان : الأطوال تتقلص..والأزمنة تتمدد..و الكتلة تتزايد . فإذا أصبحت السرعة مساوية لسرعة الضوء فان طول الجسم ينعدم ولا يجري عليه الزمن , ويخلّد ,وحينئذ يتطابق الماضي والحاضر والمستقبل.أما الكتلة المتمدد فإنها تملأ الكون بأسره ويتحول الجسم إلى طاقة هائلة لها طبيعة موجية فائقة...
نحن ندرك المادة ونستطيع لمسها و رؤيتها ,لكننا لا نستطيع رؤية الطاقة أو لمسها ,بل ندرك آثارها . يمكننا أن ندرك المادة والطاقة كلا على حدة لكننا نعجز عن تصورهما على أنهما شيء واحد ,مع العلم أن هذا أثبت بالعلم والتجربة العلمية . إذا الطاقة والمادة شيء واحد فتختلف المادة عن مادة أخرى باختلاف طاقتها , وتتفاضل الأشياء والأجسام بتفاضل طاقتها الكامنة بها ! .
نستعمل كل يوم عشرات الأجهزة الالكترونية ومع أن اكتشاف الإلكترون منذ أكثر من مئة عام "1897" فإننا لا نستطيع تصور حجمه مع ما يقوم به من سلوك غريب يحير العلماء ذلك المخلوق الغامض يملك جسم وكتلة وشحنة كهربائية ويمكن تحسس آثاره ولكن لا أحد يعرف حجمه !.. ليس له حجم .. صفر ؟.
الأمواج الكهرومغناطيسية :
إن الشحنة المتحركة بسرعة ثابتة تولد مجالا مغناطيسيا كما في قطعة المغناطيس , بينما الشحنة المتحركة بسرعات متغيرة, متسارعة أو متباطئة, تولد موجات كهرومغناطيسية كما في الإنسان,و غيره ممن يشعر يحس وسأوضح ذلك لاحقاً .و تتميز سرعة الموجة الكهرومغناطيسية بسرعة ثابتة غير متغيرة تساوي سرعة الضوء (300.000 كم ) . فيزداد ترددها كلما قصر طولها كما في اللون الأزرق مثلا , و ينقص ترددها كلما زاد طولها كما في اللون الأحمر , وهكذا لتحافظ على سرعتها سرعة الضوء في جميع الألوان , مع العلم أنها لا تحتاج إلى وسط لكي تنتقل فيه بل تنتقل في الفراغ ! ولهذا يصلنا ضوء النجوم والقمر والشمس ,كما أن التخاطر والإيحاء وتبادل الأفكار لا يعيقها وسط أو مكان! فهي أمواج كهرومغناطيسية يصدرها الإنسان بشحنة انفعالية , وهذه الشحنة ذات تأثير على المحيط ويكون نوعية التأثير بحسب نوعية الفكرة والانفعال .
وبهذا نرى أن للموجة الكهرومغناطيسية أربعة خصائص :

1– عدد الذبذبات في الثانية الواحدة ( التردد Hz ).
2– طول الموجة.
3– سرعة الموجة.
4– سعة الموجة .
إن الأمواج الكهرومغناطيسية " الإشعاع الكهرومغناطيسي " هي طاقة تزداد هذه الطاقة كلما قصر طول موجتها لأن ترددها سيزداد كما في اللون البنفسجي ,وتضعف طاقتها كلما زاد طولها ونقص ترددها كما في اللون الأحمر ,وسأوسع شرح ذلك ببحث حول تأثير الألوان على سلوك وشخصية الإنسان . والإلكترون في الذرة الذي يتحرك باستمرار حول النواة ويقفز من مدار إلى مدار حولها هو المسؤول عن توليد جميع أنواع الأمواج الكهرومغناطيسية ,فهو يستمتع بامتصاص الطاقة وإطلاقها وتنقله بين المدارات حول النواة , وهو لن يتوقف عن حركته هذه حتى تكون درجة حرارة المادة هي الصفر المطلق أي " 273 درجة مئوية تحت الصفر" حيث تتجمد الجزيئات و الذرات والالكترونات وتتوقف عن الحركة ,مع العلم أنه يستحيل الوصول إلى هذه الدرجة من الناحية العملية ,وهذا من الأدلة على أن :

كل مادة حتى الخشب الجاف والحجر والجليد تبعث أمواج حرارية كهرومغناطيسية
لأن درجة حرارتها ليست صفرا مطلقا

إذا : أشعة الميكروويف, و الأشعة تحت الحمراء, وأشعة الضوء المرئي بألوانه المختلفة, والأشعة فوق البنفسجية, والأشعة السينية (X), وأشعة غاما... كلها أمواج كهرومغناطيسية تسير بسرعة الضوء تختلف فيما بينها بالقوة بسبب اختلاف طول الموجة والتردد .فالأشعة فوق البنفسجية طاقتها عالية نفاذة تستعمل لقتل الحشرات وتعقيم المواد الطبية ,بينما الأشعة السينية طاقتها أعلى فهي تخترق الحواجز ولا تحجبها سوى طبقة من معدن الرصاص ,أما أشعة غاما فهي الأقوى ولا يكاد يحجبها شيء أو يمنعها من النفاذ , وهي خطرة قاتلة .
إن الأجرام السماوية كالكواكب والنجوم تشع بالأمواج الكهرومغناطيسية ذوات أطوال مختلفة تتراوح بين موجات الراديو وموجات أشعة غاما تأتي من الفضاء الخارجي وتصل إلى الغلاف الجوي الذي يمنعها من الدخول إلى الأرض ويسمح لنوعين منها فقط هما الضوء المرئي الأبيض وموجات الراديو عالية التردد ,فلولا حاجز الغلاف الجوي لنفذت الأشعة الكونية كلها وانعدمت الحياة على وجه الأرض , ولو أنه مُنِعت جميع الأشعة من الوصول إلى الأرض لمات كل من في الأرض أيضا بسبب عدم وصول أشعة الشمس إليها ,فسبحان الخالق الحكيم الرحيم بنا الذي أعطى كل شيء خلقه ثم هدى .

" لَقَدْ أَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ كِتَاباً فِيهِ ذِكْرُكُمْ أَفَلَا تَعْقِلُونَ " الأنبياء 10
كما أن جميع المواد تبث إشعاع وطاقة كهرومغناطيسية "فوتونات" , ويعتمد مقدار هذه الطاقة وترددها على درجة حرارة المادة , مع العلم أن الطيف المرئي تتراوح طول موجته بين 4-7 من عشرة ملايين من المتر , فالضوء البنفسجي تبلغ طول موجته "4 نانومتر" , بينما الضوء الأحمر تبلغ طول موجته "7 نانومتر" , وتتراوح باقي أطوال ألوان الطيف المرئي بينهما . فنحن لا نرى في الأحوال العادية إشعاع قطعة الخشب لأنها خارج الطيف المرئي إلا إذا احترقت وزادت حرارتها فيصدر عنها ضوء أحمر أو برتقالي أو أصفر أو أسود .. تتغير درجة اللون بتغير درجة الحرارة فالأحمر أقلها حرارة والأسود أكثرها وهكذا كما قال النبي صلى الله عليه وسلم في وصف نار جهنم نعوذ بالله منها :
" أوقد على النار ألف سنة حتى احمرت، ثم أوقد عليها ألف سنة حتى ابيضت، ثم أوقد عليها ألف سنة حتى اسودت، فهي سوداء مظلمة كالليل المظلم لا يطفأ لهبها " .
والحرارة هي كالضوء , كلما نقصت درجة حرارة المادة ضعف مجال إشعاعها إلى أن تصل درجة حرارتها إلى الصفر المطلق, وهذا لا يمكن الوصول إليه لأنها لن تعود مادة مرئية كما ذكرت . فالحرارة هي إشعاع كهرومغناطيسي "أشعة تحت الحمراء" .
كل جسم يمتص ويصدر إشعاع , فالإنسان مثلا يتعرض للإشعاع المتغير بشكل يومي حيث يكون اللون البنفسجي في بدء الصباح الباكر ثم يليه اللون النيلي ثم الأزرق الفاتح بحسب تغير ساعات النهار.. وهكذا إلى شمس المغيب الحمراء ,فالتأثير مختلف بحسب تغير ساعات النهار ,حيث تختلف الطاقة الخارجية المكتسبة التي تؤثر عليه ,لتلتقي مع الطاقة الداخلية التي يولدها هو ذاته والمكونة من طبيعة شخصيته واستعداداته ونوعية أفكاره واعتقاداته أو غذائه وألوان ثيابه فتتفاعل هاتين الطاقتين فينتج التوازن أو الاضطراب بحسب التوافق الموجي والإشعاعي ,لأنه عندما تتلاقي الأمواج مع بعضها ,إما أن يقوي بعضها بعضا إذا كانت متوافقة فينشأ التوازن والتطور فتزيد الطاقة , أو يلغي بعضها بعضا إذا كانت مختلفة فينشأ الاضطراب و الهبوط والتراجع فتنخفض الطاقة ... أضرب مثال فرن الميكروويف :
نعلم أن لكل شيء ذبذبة وطول موجة معينة و الطعام يحتوي على الماء بنسبة 90% تقريبا ,ولكي نسخن الطعام " أي زيادة في الطاقة " علينا إرسال طول موجة متجاوبة مع طول موجة الماء ومتوافقة " غير متخامدة " معها لكي تبدأ جزيئات الماء الموجودة في الطعام بالحركة ,هذه الحركة التي تسبب اهتزاز الجزيئات تسبب الحرارة , فتزداد هذه الحرارة كلما ازدادت حركة الجزيئات "وبالعكس كلما انخفضت حركة الجزيئات انخفضت الحرارة معها حتى تصل إلى حرارة الصفر المطلق 273,15 درجة مئوية تحت الصفر لتصبح المادة ذات صفات خاصة جدا " . نرى أن الصحن الزجاجي يبقى باردا لأنه يكاد لا يحتوي على الماء ,وطول الأمواج التي يسببها الفرن لا تتوافق مع طول موجته فلا تهتز ويبقى باردا ,فهو يحتاج إلى تردد مختلف كي تتجاوب جزيئاته . وعندما نتناول هذا الطعام " المهتز بشكل خيالي " سينتقل هذا الاهتزاز بالتجاوب إلى جزيئات الماء الداخلة في تركيب المعدة والدم والأنسجة مما قد يسبب إحداث تبدل جيني داخل الجسد. " مع العلم أن درجة الحرارة التي يسببها فرن الميكروويف تعادل 1000 درجة مئوية بينما درجة حرارة الطعام الذي تم طهوه على موقد تصل إلى 120 درجة " .
قال عليه الصلاة والسلام : " أبردوا بالطعام فإن الحار لا بركة فيه " .
" أبردوا بالظهر،فإن شدة الحر من فيح جهنم .. أبردوا بالصلاة ،فإن شدة الحر من فيح جهنم "



من كتاب السر الحقيقي
عبير الروح
عبير الروح
عضو ماسي
عضو ماسي

empty empty empty empty empty
empty empty empty empty empty empty empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 29839

نقاط : 109805

تاريخ التسجيل : 09/02/2010

empty empty empty empty

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة من كتاب (قرأت لك) Empty رد: صفحة من كتاب (قرأت لك)

مُساهمة من طرف عبير الروح في الأربعاء 15 فبراير 2012, 12:54 am


فكر واشكر


المعنى ان تذكر نعم الله عليك فإذا هي تغمرك من فوقك ومن تحت قدميك

(وإن تعدوا نعمة الله لاتحصوها) صحة في بدن امن في وطن غذاء وكساء وهواء وماء لديك الدنيا وانت ما تشعر تملك الحياة وانت لاتعلم ( واسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة) عندك عينان ولسان وشفتان ويدان ورجلان ( فبأي آلاء ربكما تكذبان) هل هي مسألة سهلة أن تمشي على قدميك وقد بترت اقدام وأن تعتمد على ساقيك وقد قطعت سوق أحقير أن تنام ملء عينيك وقد أطار الألم نوم الكثير وأن تملاء معدتك من الطعام الشهي وأن تكرع من الماء البارد وهناك من عكر عليه الماء ونغص عليه الشراب بأمراض وأسقام تفكّر في سمعك وقد عوفيت من الصمم وتأمل في نظرك وقد سلمت من العمى وانظر الى جلدك وقد نجوت من الرص والجذام والمح عقلك وقد أنعم عليك بحضوره ولم تفجع بالجنون والذهول.

اتريد في بصرك وحده كجبل احد ذهبا اتحب بيع سمعك وزن ثهلان فضة هل تشتري قصور الزهراء بلسانك فتكون ابكم هل تقايض بيديك مقابل عقود اللؤلؤ والياقوت لتكون أقطع انك في نعم عميمة وافضال جسيمة ولكنك لا تدري تعيش مهموما مغموما حزينا كئيبا وعندك الخبز الدافئ والماء البارد والنوم الهانئ والعافية الوارفة تتفكر في المغقود ولا تشكر الموجود تنزع من خسارة مالية وعندك مفتاح السعادة وقناطير مقنطرة من الخير والمواهب والنعم والأشياء فكر واشكر

( وفي أنفسكم أفلا تبصرون) فكر في نفسك وأهلك وبيتك وعملك وعافيتك وأصدقائك والدنيا من حولك (يعرفون نعمة الله ثم ينكرونها)

من كتاب لا تحزن _ عائض القرنى
عبير الروح
عبير الروح
عضو ماسي
عضو ماسي

empty empty empty empty empty
empty empty empty empty empty empty empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 29839

نقاط : 109805

تاريخ التسجيل : 09/02/2010

empty empty empty empty

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 1 من اصل 2 1, 2  الصفحة التالية

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى