شهد القلوب
الشرع و التربية الجنسية Welcome_042

* عزيزي الزائر *
اهلا و سهلا بك
كم اسعدتنا بهذه الزيارة و شرفتنا
و يزيدنا شرف بتسجيلك معنا و تصبح قلب من قلوب
* شهد القلوب *

الشرع و التربية الجنسية 41160_1234692989

الشرع و التربية الجنسية

اذهب الى الأسفل

الشرع و التربية الجنسية Empty الشرع و التربية الجنسية

مُساهمة من طرف قلب الحب في السبت 22 سبتمبر 2012, 4:58 pm

الشرع و التربية الجنسية 1_cur
الشرع و التربية الجنسية 1_cul

الشرع و التربية الجنسية




يكتنف
مصطلح التربية الجنسية غموض كبير، خاصة عندما يريد بعض علماء التربية
لإدخالها ضمن المناهج التعليمية بمراحل التعليم للطلبة من الجنسين عند
مرحلة سنية من أعمارهم، وقد حصل مثل هذا ولا يزال في الأوساط الغربية، حيث
نتج عنه صراع أخلاقي حول طبيعة منهج التربية الجنسية، وموضوعاته، ومن
يدرسه، وكيف يُعرض، والسن المناسبة لعرض موضوعاتها.

و هذه الأزمة
بكل صراعاتها دائما ما تثار بعديد من المجتمعات الإسلامية والتي يجهل
العديد من معتنقيها أن التربية الجنسية قد رسخها الفقه الإسلامي في عديد
من أبوابه والتي لا تستقيم العبادة من دون العلم بها فلا يصح مثلا لشاب
مراهق إحتلم أن يصلي دون إغتسال أومن دون أن نعلمه من أي شيء وجب عليه
الغُسل والوضوء قبل إقامة شعائره أو قراءة في كتابه المقدس القرآن الكريم
أو دخوله مسجده لذلك متي كان المجتمع الإسلامي علي علم ودراية بمنهج يربيه
علي أسس تربوية يدخل فيها معرفة بأمور جنسية خرج من الصراعات الأخلاقية في
مجتمعه المسلم، الذي يعيش الإسلام عقيدة ومنهج حياة، حين جعل الإسلام
التربية الجنسية ميداناً ضرورياً للعبادة، فربط بينها وبين أداء الشعائر
التعبدية، فباب الطهارة في كتب الفقه لا يعدو أن يكون باباً في التربية
الجنسية - إذا صحَّ التعبير - فالاستنجاء، والاستجمار، وما يتعلق بقضاء
الحاجة، والحيض والنفاس، والغسل من الجنابة، والوضوء، وأبواب ستر العورة،
والعلاقات الزوجية، وآداب الاستئذان وغيرها كثير، كل ذلك لا يعدو موضوعاتٍ
في التربية الجنسية في الإسلام.

هذه الموضوعات الفقهية بكل
تفصيلاتها يجب أن تكون قائمة في حياتنا التعليمية، سواء في مدراسنا، أو
جامعاتنا، أو حلقات العلم والمحاضرات في المساجد، أو المنتديات الثقافية.

ومن
هنا فإن إثارة هذا الموضوع من هذه الوجهة هو تحصيل حاصل في حياتنا
الثقافية، وإن كان لا بد فمزيد من التوسع في أبواب الفقه والحديث التي
تتحدث عن هذه الموضوعات الخاصة ليس أكثر من ذلك.

أما إذا كان
المقصود من التربية الجنسية هو عرض صراعات الثقافة الجنسية عند الغرب،
ونظرياتهم المنحرفة والمشوشة، وما يتعلق بها من مفاهيم التحرر، وكشف
العورات، وما أمر الله تعالى بستره من أحوال العلاقات الخاصة، إضافة إلى
الصور الفاضحة الممنوعة، وغيرها من القضايا التي كانت ولا تزال موضع صراع
عند الغرب أنفسهم فهذا ممنوع شرعاً، ولا علاقة له بالتربية الجنسية في
الإسلام.

وأما الحديث عن المنهج والمعلم، فإن التربية الجنسية لا
تتعلق بمنهج معين، أو معلم معين، بل هي مواد شرعية فقهية وأحاديث نبوية
ينقلها المنهج المدرسي ككل في مواده، وأنشطته الثقافية والاجتماعية،
وتتولاه وسائل الإعلام من خلال الدروس العلمية الشرعية، ويتولاه إمام
المسجد وواعظ الحي، فالكل يشارك في هذا البناء الثقافي الإسلامي، وأما ربط
التربية الجنسية - بصورة خاصة - بمنهج محدد معين، تُجمع فيه هذه المسائل
الجنسية فهذا من شأنه إثارة موضوعات لا تُحمد عقباها، وكذلك تدريس هذه
القضايا الجنسية من خلال مادة الأحياء هو الآخر لا يصلح؛ فإن كثيراً من
إناث الحيوانات تقتل ذكورها بعد الممارسة الجنسية، بل تقتل بعض الحشرات
والحيوانات صغارها، وهذا لا يناسب الطبيعة الإنسانية، ولا يصلح مثالاً
لها.

إن المراجع لواقع الأمة في سيرة الرسول صلي الله عليه وسلم
يجد أن التربية الجنسية كانت جزءاً من حياة الإنسان في ذلك الوقت، لا تختص
بدرس معين، ولا وقت معين، يأتي الرجل يسأل في المسألة الجنسية، وتأتي
المرأة تسأل دون أن يمنعها من ذلك حياء أو خجل، والرسول صلي الله عليه
وسلم يجيب، وإذا لم تكن هذه هي التربية الجنسية، فلا أدري ما هي التربية
الجنسية ؟

إن الدين الاسلامى من أكثر الديانات تحدثا عن الجنس
وان الإسلام قد تطرق إلى مواضيع حساسة في هذا المجال وقدم صورا رائعة في
فن المداعبة والملاطفة ما قبل المباشرة بين الزوجين وتعتبر هذه ا الطرق هي
الطرق الأمثل التي يجب أن تتبع أو أن نتبعها نحن كمسلمين لأنها وردت من
ضمن الأحاديث النبوية التى وصى بها النبي عليه السلام . ففى الصحيحين عن
جابر  قال : "كَانَتِ الْيَهُودُ تَقُولُ إِذَا جَامَعَهَا مِنْ
وَرَائِهَا جَاءَ الْوَلَدُ أَحْوَلَ فَنَزَلَتْ ( نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ
لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ ) (البقرة : 223) وفى لفظ
لمسلم : "إِنْ شَاءَ مُجَبِّيَةً وَإِنْ شَاءَ غَيْرَ مُجَبِّيَةٍ غَيْرَ
أَنَّ ذَلِكَ فِي صِمَامٍ وَاحِدٍ" ـ أخرجه البخاري ومسلم), ومجبية أي على
وجهها ، وقال عياض : المتجبية تكون على وجهين : أحدهما : أن تضع يديها على
ركبتيها وهى قائمة ، منحنية على هيئة الركوع ، والآخر : تنكب على وجهها
باركة .



الشرع و التربية الجنسية 1_cdr
الشرع و التربية الجنسية 1_cdl
قلب الحب
قلب الحب
VIP
VIP

empty empty empty الاداري المميز وسام الحضور المميز empty empty
empty empty empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 31739

نقاط : 132436

تاريخ التسجيل : 24/03/2011

الموقع الموقع : قلب حبيبي

empty sms

إذا كـــان الغــــرور طبعـــــك
فإن الكبــــــرياء إمضــــائي

قلب الحب empty

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الشرع و التربية الجنسية Empty رد: الشرع و التربية الجنسية

مُساهمة من طرف القلب الكبير في الأحد 23 سبتمبر 2012, 1:36 am

الشرع و التربية الجنسية 3570068070
القلب الكبير
القلب الكبير
Admin
Admin

empty ملك المنتدى
وسام قلب شهد النابض empty افضل موضوع
فارس المنتدى empty
empty ذكر

عدد المساهمات : 4468

نقاط : 28571

تاريخ التسجيل : 19/05/2009

empty sms الحب والاحترام مبدئ
القلب الكبير القلب الكبير

https://shahed.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الشرع و التربية الجنسية Empty رد: الشرع و التربية الجنسية

مُساهمة من طرف نسمات الليالي في الأحد 23 سبتمبر 2012, 7:09 am

الشرع و التربية الجنسية 1771071106
نسمات الليالي
نسمات الليالي
VIP
VIP

وسام التشجيع empty empty انثى

عدد المساهمات : 149

نقاط : 8367

تاريخ التسجيل : 12/09/2012

sms منتدى شهد القلوب
mms

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى