شهد القلوب


* عزيزي الزائر *
اهلا و سهلا بك
كم اسعدتنا بهذه الزيارة و شرفتنا
و يزيدنا شرف بتسجيلك معنا و تصبح قلب من قلوب
* شهد القلوب *


لا حياة للمبادئ من غير تضحية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لا حياة للمبادئ من غير تضحية

مُساهمة من طرف همسة حب في السبت 20 أكتوبر 2012, 8:14 pm



لا حياة للمبادئ من غير تضحية



معنى التضحية :

التضحية كلمة من حروف محدودة ، لكن معناها عظيم ثقيل بوزن الجبال الراسيات لا بوزن حروف هذه الكلمة ، وهي تحمل شحنات من المروءة ، والثبات على المبدأ ، والشجاعة ، والإحساس بواجب المرء تجاه المبادئ التي يحملها ، والفكرة التي آمن بها واعتقدها .

وقد شهد التاريخ وما يزال ، مضحين بذلوا وقدموا في سبيل ما آمنوا به من مبادئ ، وما حملوه من أفكار . وربما كانت تلك المبادئ والأفكار صحيحة ، وربما كانت خاطئة منحرفة ، لكن إيمان صاحبها بها دفعها إلى البذل والتضحية من أجلها وفي سبيلها .



تضحية أسمى من تضحية :

لكن تضحية المسلم أعلى وأسمى من غيرها من التضحيات . فهي تضحية غايتها نيل رضاء الله عز وجل والتقرب منه . ويرجو صاحبها شيئاً وراء هذا العالم ، فهي تضحية تخترق أهدافها الزمان والعوالم ، وتسمو بعيداً عن دوافع الشهرة وحب المديح ، وبعيداً عن الحقد وحب الانتقام .


وهكذا فإن تضحية المسلم عطاء وبذل في سبيل الدين دون انتظار مقابل في الدنيا ، ومن غير دوافع شخصية رخيصة . وهي بهذا تعبير رائع عن التجرد والإخلاص والتحليق والرفعة . وهي عنوان على نقاء المضحي من الأنانية وحب الذات ، وعلى امتلاء القلب باليقين بموعود الله سيحانه ، والرغبة في الآجل الباقي ، والإعراض عن العاجل الفاني . فما أحلاها وأروعها من كلمة ، وما أجمل ما تحمله من معان وتفيض به من دلالات !.



أهمية التضحية :

إن الصراع بين الحق والباطل قديم مستمر لم يتوقف ولن يتوقف ، وسيبقى إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها . قال تعالى : (ولا يزالون مختلفين) وقال أيضاً : (ولا يزالون يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم إن استطاعوا) وما دام الأمر هكذا فلابد للحق من أقوام يدفعون عنه عدوان المعتدين ، ويحفظونه من عبث الضالين المبطلين . وهيهات أن تقوم للحق قائمة أو أن يكون له وجود إلا بالتضحية والبذل ، قال سبحانه : (ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لهُدّمت صوامع وبيع وصلوات ومساجد يذكر فيها اسم الله كثيراً) .

نعم إن الحق بحاجة إلى من يحيمه ويدفع عنه ، ولم يكن سدنة الشر ليكفوا عن الحق ويتركوه لأنه حق فحسب ، بل لابد من وجود من يتصدى لهم ويقارعهم . وهل يكون ذلك دونما بذل وتضحية ؟! فلا حياة للمبادئ من غير تضحية ، ولا قيام للدعوات والأفكار إلا بها . وعلى أكتاف المضحين تنهض الدعوات وبتضحياتهم تحيا وتعيش ، وتجتاز المحن والصعاب وتحطم السدود والقيود . وما كان للجبناء المتخاذلين الذين يُؤثرون الدعة ، ويقدسون المصلحة الشخصية والسلامة الذاتية ، أن يحملوا دعوةً ، أو يدافعوا غن حق ، أو أن يحرسوا أسوار الدين ، ويذودوا عن حياضه ومبادئه .



التضحية الطوعية :

قد ينصب البلاء على المسلم من أجل دينه ، ويُمتحن بأنواع الشدائد في سبيل فكره وعقيدته ، فيصبر ويتحمل ويثبت ولا يرتد أو ينكص على عقبيه .

وهذا اللون من التضحية أقرب إلى الصبر على البلاء ، والثبات في المحن ، وهذا مرتبة عالية ومنزلة سامية .

لكن الأعلى من ذلك أن تكون التضحية طوعاً ، يهجم المسلم عليها من غير إكراه ، ويتقدم نحوها مختاراً ولا تُفرض عليه ، وهذه هي التضحية الحقة ، كمن يقتحم صفوف العدو في قتال شرس محتدم ، وقد غلب على ظنه أنه مقتول في خضم هذا النزال . وكم يجعل جسمه دريئة واقية يدفع بها سهام الأعداء ، ويحمي إخوانه من سيوفهم ، ولا يبالي بما يصيبه بسبب ذلك .

ومن عظيم تدبير الله أن هذا الإنسان الذي اندفع كالسيل لا يبالي أوقع على الموت ، أم وقع الموت عليه ، قد ينجو فلا ينال ما أمله من شهادة ، ولربما لم يُكلم .

وقد نسجت الأحاديث النبوية الشريفة على منوال القرآن الكريم ، وشجعت على التضحية بالنفس والمال والراحة والسمعة . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "عينان لا تمسهما النار : عين بكت من خشية الله وعين باتت تحرس في سبيل الله " وقال صلى الله عليه وسلم :
" لموضع سَوطِ أحدكم من الجنة خير من الدنيا وما فيها "
قال صلى الله عليه وسلم : " لقد أوذيت في الله وما يؤذى أحد ، وأُخفت في الله وما يُخاف أحد ، ولقد أتت علي ثلاثون من يوم وليلة ، وما لي ولبلال ما يأكله ذو كبد إلا ما يواري إبط بلال ".
وقد حوصر رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمون في الشِّعبْ ثلاث سنين ، حتى أكلوا ورق الشجر ، كل ذلك في رضا عن الله ، وتضحية من أجل الإسلام .

وقصة الطائف وما أصابه من أهلها صلى الله عليه وسلم معروفة مشهورة .

أما يوم أحد فقد شُجّ رأسه وكُسرتْ رَباعيته ودخلت حلقتان من المغفر في وجنته ، وكان صلى الله عليه وسلم يسلت الدم بيده ويقول : " كيف يفلح قوم شجوا نبيهم ؟! ".

وما من صحابي من الصحب الكرام إلا وله قصة عجيبة في التضحية والبذل .

فقد خرج أبو بكر رضي الله عنه عن ماله كله أكثر من مرة .

وتبرع عمر رضي الله عنه بنصف ماله .

وتبرع عثمان لجيش العسرة وجهزه من ماله .

وخرج الصحابة رضوان الله عليهم من دورهم وتركوها لكفار مكة ، مهاجرين في سبيل الله إلى المدينة المنورة .

أما سعد بن الربيع رضي الله عنه فقد وجدوا فيه أكثر من ثمانين جرحاً ما بين ضربة بسيف أو طعنة برمح ، فما عرفته إلا أخته ببنانه .

فأين المضحون الذين يؤثرون ما عند الله . يقدمون الغالي ليفوزوا بالأغلى بالنعيم الخالد.


أيها الشباب : إن الإسلام يناديكم فأروا الله من أنفسكم خيراً .




همسة حب
مراقب شهد الفرفشة
مراقب شهد الفرفشة

empty empty empty صاحبة ردود مميزة empty empty
empty العضوة المميزة اوفياء المنتدى empty empty انثى

الاسد عدد المساهمات : 2276

نقاط : 24313

تاريخ التسجيل : 15/02/2011

العمر : 29
القسم المميز sms منتدى شهد القلوب
اذا لم تجمعنا الايام جمعتنا الذكريات واذا القلب لم يراك
فالعين لن تنساك

ღღ لأنك عمـري وقلبـي أحبك جدا وربي ღღ


mms

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لا حياة للمبادئ من غير تضحية

مُساهمة من طرف شمس الربيع في الخميس 25 أكتوبر 2012, 11:40 am


لولا اشكرك على الطرح والإفاده يعطيكِ العافيه .










شمس الربيع
مشرفة الرأى والرأى الاخر
مشرفة الرأى والرأى الاخر

وسام التشجيع empty مشرفة مميزة empty empty اوفياء المنتدى انثى

عدد المساهمات : 906

نقاط : 8497

تاريخ التسجيل : 23/08/2012

المشرف المميز sms منتدى شهد القلوب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لا حياة للمبادئ من غير تضحية

مُساهمة من طرف قلب الحب في الأحد 28 أكتوبر 2012, 1:17 am


قلب الحب
VIP
VIP

empty empty empty الاداري المميز وسام الحضور المميز empty empty
empty empty empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 31739

نقاط : 129223

تاريخ التسجيل : 24/03/2011

الموقع الموقع : قلب حبيبي

empty sms

إذا كـــان الغــــرور طبعـــــك
فإن الكبــــــرياء إمضــــائي

قلب الحب empty

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى