شهد القلوب


* عزيزي الزائر *
اهلا و سهلا بك
كم اسعدتنا بهذه الزيارة و شرفتنا
و يزيدنا شرف بتسجيلك معنا و تصبح قلب من قلوب
* شهد القلوب *


مَن الذي يُخشى عليه من سوء الخاتمة؟!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مَن الذي يُخشى عليه من سوء الخاتمة؟!

مُساهمة من طرف عبير الروح في الإثنين 07 مايو 2012, 10:38 pm




مَن الذي يُخشى عليه من سوء الخاتمة؟!



أخطر الموبقات المفضية إلى سوء الخاتمة والندم عند الممات

نماذج لمن ختم لهم بسوء

1. نماذج لمن ضل على علم وختم له بسوء

2. نماذج لمن كان سادراً في هواه حتى غشاه الموت فأرداه



سوء الخاتمة، وما أدراك ما سـوء الخاتمة؟ ـ

أعاذنا الله وإياكم منها ـ هي الطامة الكبرى، والمصيبة العظمى،

والخسارة الفادحة، والفضيحة النكراء، والداهية العمياء.

مَن مِن المؤمنين العقلاء لا يخشى من سوء الخاتمة، ولا يخاف من الفضيحة العظمى؟

وهو يعلم أن الأعمال بالخواتيم، وأن الخواتيم لا يعلمها إلا علام الغيوب،

وقد خافها سيد الأبرار المعصوم، وخافها السادة الكبار والأئمة الأخيار:

أبو بكر وعمر رضي الله عنهما ومن دونهما الكثير أمثال سفيان الثوري. هذا على سبيل المثال لا الحصر.

كيف لا يخشى المؤمنون العقلاء سوء الخاتمة ويخافونها

وقد خوفهم إياها مليكهم وخالقهم، وخافها رسولهم وحذرهم منها؟

قال تعالى:

"وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِه

قال مجاهد رحمه الله:

(المعنى يحول بين المرء وعقله، حتى لا يدري ما يصنع، بيانه

"إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَن كَانَ لَهُ قَلْب" أي عقل.

واختار الطبري: أن يكون ذلك إخباراً من الله تعالى بأنه أملك لقلوب العباد

منهم وأنه يحول بينهم وبينها إذا شاء، حتى لا يدرك الإنسان شيئاً إلا بمشيئة الله)

خرج البخاري في صحيحه بسنده عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال:

"كثيراً ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول:

"لا ومقلب القلوب".

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال:

(شهدنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم خيبر،

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لرجل ممن معه يدَّعي الإسلام:

هذا من أهل النار.

فلما حضر القتال، قاتل الرجل من أشد القتال، وكثرت به الجراح فأثبتته؛

فجاء رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، فقال:

يا رسول الله، أرأيت الذي تحدثت عنه أنه من أهل النار؟

قاتل في سبيل الله أشد القتال، فكثرت به الجراح. فقال النبي صلى الله عليه وسلم:

أما إنه من أهل النار،



فكاد بعض المسلمين يرتاب، فبينما هو على ذلك إذ وجد الرجل ألم الجراح،

فأهوى بيده إلى كنانته فانتزع منها سهما فانتحر بها،

فاشتد رجال من المسلمين إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا:

يا رسول الله صَدَّق الله حديثك.

قد انتحر فلان فقتل نفسه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

يا بلال: قم فأذن:

"لا يدخل الجنة إلا مؤمن، وإن الله ليؤيد هذا الدين بالرجل الفاجر").



وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم:

"إن العبد ليعمل عمل أهل النار، وإنه من أهل الجنة، ويعمل عمل أهل الجنة وإنه من أهل النار"

وفي رواية لمسلم عن أبي هريرة رضي الله

عنه كذلك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

"إن الرجل ليعمل الزمان الطويل بعمل أهل الجنة،

ثم يختم له عمله بعمل أهل النار، وإن الرجل ليعمل الزمان الطويل بعمل أهل النار،

ثم يختم له بعمل أهل الجنة".

وعن انس يرفعه عند الترمذي وصححه:

"إذا أراد الله بعبد خيراً استعمله، قيل: كيف يستعمله؟

قال: يوفقه لعمل صالح ثم يقبضه"

وعند أحمد كما قال الحافظ بن حجر من هذا الوجه مطولاً:

"لا تعجبوا لعمل عامل حتى تنظروا بم يختم له".

وعن عائشة رضي الله عنها قالت:

"كان النبي صلى الله عليه وسلم يكثر أن يقول:

يا مثبت القلوب ثبت قلبي على طاعتك.

فقلت: يا رسول الله إنك تكثر أن تدعو بهذا الدعاء، فهل تخشى؟

قال: وما يؤمنني يا عائشة وقلوب العباد بين إصبعين من أصابع الجبار

إذا أراد أن يقلب قلب عبد قلبه".



نماذج من خوف السلف الصالح من سوء الخاتمة

صح عن عائشة رضي الله عنها أنها سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن قوله تعالى:

"وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ"

: (أهم الذين يشربون الخمر ويسرقون؟

قال:لا يا بنت الصديق!

ولكنهم الذين يصومون ويصلون ويتصدقون، وهم يخافون ألا يقبل منهم

"أُوْلَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُون" )

فالمؤمن جمع بين الإحسان والخوف والمنافق جمع بين التفريط والرجاء.

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال

: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

"من خاف أدلج، ومن أدلج بلغ المنزل، ألا إن سلعة الله غالية، ألا إن سلعة الله الجنة "

وعن شداد بن أوس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

"الكيس من دان نفسه، وعمل لما بعد الموت،

والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأماني".

فالرجاء المطلوب الممدوح هو المصحوب بالعمل الصالح

وينبغي للمؤمن أن يتقلب بين الخوف والرجاء وهذا هو المراد بتحسين الظن بالله.

قال العلامة ابن القيم رحمه الله:

(وقد تبين الفرق بين حسن الظن والغرور، وأن حسن الظن إن حمل على العمل،

وحث عليه وساعده، وساق إليه فهو صحيح، وإن دعا إلى البطالة والإهمال في المعاصي فهو غرور،

وحسن الظن هو الرجاء، فمن كان رجاؤه جاذباً له إلى الطاعة،

زاجراً له عن المعصية، فهو رجاء صحيح، ومن كانت بطالته رجاء،

ورجاؤه بطالة وتفريط، هو المغرور.

إلى أن قال:

ومما ينبغي أن يعلم أن من رجا شيئاً استلزم رجاؤه ثلاثة أمور:

أحدها: محبته ما يرجوه.

الثاني: خوفه من فواته.

الثالث: سعيه في تحصيله بحسب الإمكان.

وأما رجاء لا يقاربه شيء من ذلك فهو من باب الأماني.

والرجاء شيء والأماني شيء آخر.

فكل راج خائف والسائر على الطريق إذا خاف أسرع السير مخافة الفوات.

إلى أن قال:

والله سبحانه وصف أهل السعادة بالإحسان مع الخوف،

ووصف الأشقياء بالإساءة مع الأمن،

ومن تأمل أحوال الصحابة رضي الله عنهم وجدهم في غاية الجد في العمل مع غاية الخوف،

ونحن جمعنا بين التقصير بل التفريط والأمن).

ثم أخذ يمثل لذلك:

1. أبو بكر الصديق رضي الله عنه.

كان يقول: وددت أني شعرة في جنب عبد مؤمن ـ ذكره أحمد عنه.

وذكر عنه أيضاً أنه كان يمسك بلسانه ويقول: هذا الذي أوردني الموارد.

وكان يبكي كثيراً ويقول: ابكوا، فإن لم تبكوا فتباكوا.

وكان إذا قام إلى الصلاة كأنه عود من خشية الله عز وجل.

وأتي بطائر، فأخذ يقلبه، ثم قال:

ما صيد من صيد، ولا قطعت من شجرة إلا بما ضيعت من التسبيح.

ولما احتضر قال لعائشة:

يا بنية إني أصبت من مال المسلمين هذه العباءة.

وهذا الحلاب، وهذا العبد، فأسرعي به إلى ابن الخطاب.

وقال: والله، لوددت أني كنت هذه الشجرة تؤكل وتعضد.

وقال قتادة:

بلغني أن أبا بكر قال: ليتني خضرة تأكلني الدواب.

2. عمر بن الخطاب رضي الله عنه

قرأ مرة سورة الطور إلى أن بلغ قوله تعالى

"إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ"

فبكى واشتد بكاؤه حتى مرض وعادوه.

وقال لابنه ـ عبد الله ـ وهو في سياق الموت:

ويحك ضع خدي على الأرض عساه أن يرحمني، ثم قال:

ويل أمي إن لم يغفر لي ثلاثاً، ثم قضى.

وكان يمر بالآية في ورده بالليل فتخنقه العبرة،

فيبقى في البيت أياماً ويعاد ويحسبونه مريضاً.

وكان في وجهه رضي الله عنه خطان أسودان من البكاء.

وقال له ابن العباس:

مَصَّر الله بك الأمصار، وفتح بك الفتوح، وفعل وفعل.

فقال: وددت أني أنجو لا أجر ولا وزر.

وقال: ليتني كنت شعرة في صدر أبي بكر رضي الله عنهما.

3. عثمان بن عفان رضي الله عنه

كان إذا وقف على القبر يبكي حتى تبتل لحيته.

وقال: لو أنني بين الجنة والنار، لا أدري إلى أيهما يؤمر بي،

لاخترت أن أكون رماداَ قبل أن أعلم إلى أيتهما أصير.

4. علي بن أبي طالب رضي الله عنه

قد اشتهر خوفه وبكاؤه. وكان يشتد خوفه من اثنتين:

* طول الأمل.

* واتباع الهوى.

قال: فأما طول الأمل فينسي الآخرة، وأما اتباع الهوى فيصد عن الحق.

ألا وإن الدنيا قد ولت مدبرة، والآخرة قد أسرعت مقبلة،

ولكل واحدة منهما بنون، فكونوا من أبناء الآخرة ولا تكونوا من أبناء الدنيا،

فإن اليوم عمل ولا حساب، وغداً حساب ولا عمل.

قلت: هذه هي حال الخلفاء الراشدين الأربعة والأئمة المهديين وهم من المبشرين بالجنة،

مع سابقتهم وجهادهم، وجليل أعمالهم.

5. أبو الدرداء رضي الله عنه

كان يقول رضي الله عنه: إن أشد ما أخاف على نفسي يوم القيامة أن يقال لي:

يا أبا الدرداء قد علمتَ، فكيف عملتَ فيما علمت؟

وكان يقول: لو تعلمون ما أنتم لاقون بعد الموت، لما أكلتم طعاماً على شهوة،

ولا شربتم شراباً على شهوة، ولا دخلتم بيتاً تستظلون فيه،

ولخرجتم إلى الصعدات تضربون صدوركم وتبكون على أنفسكم.

وقال: وددت أني شجرة تعضد ثم تؤكل.

6. أبو ذر الغفاري رضي الله عنه

الذي شهد له الرسول صلى الله عليه وسلم أنه أصدق الخلق لهجة،

وأنه أمة يوم القيامة يقول: ليتني كنت شجرة تعضد،

وددت أنني لم أخلق، وعرضت عليه النفقة فقال: عندنا عنز نحلبها، وحمر ننقل عليها،

ومحرر يخدمنا، وفضل عباءة، وإني أخاف الحساب فيها.

7. عبد الله بن عباس رضي الله عنهما

كان أسفل عينيه مثل الشراك البالي من الدموع.

8. تميم الداري رضي الله عنه

قرأ ليلة سورة الجاثية، فلما أتى على هذه الآية:

" أًمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أّن نَّجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ"

جعل يرددها ويبكي حتى أصبح.

9. أبو عبيدة عامر بن الجراح رضي الله عنه



قال: وددت أني كبش فذبحني أهلي وأكلوا لحمي، وحسوا مرقي.



10. سفيان الثوري رضي الله عنه

كان سفيان الثوري رضي الله عنه يبول الدم من شدة خوفه من الله عز وجل.

وكان يقول: عجبت كيف لم يقتلني الخوف؟!

وبكى ليلة إلى الصباح، فلما أصبح قيل له: أكل هذا خوفاً من الذنوب؟

فاخذ تبنة من الأرض وقال: الذنوب أهون من هذه، وإنما أبكي خوفاً من سوء الخاتمة.

قال ابن القيم رحمه الله:

(وهذا من أعظم الفقه: أن يخاف الرجل أن تخدعه ذنوبه عند الموت،

فتحول بينه وبين الخاتمة الحسنة).



11. الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله

عرض له إبليس لعنه الله عند الاحتضار وقال له:

لقد نجوتَ مني يا أحمد! فقال أحمد: لـَمَّا بَعْدُ.



12.. إبراهيم التيمي رحمه الله

قال: ما عرضت قولي على عملي إلا خشيت أن أكون مكذباً.



13. وقال ابن أبي مليكة رحمه الله

أدركت ثلاثين من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كلهم يخاف النفاق على نفسه،

ما منهم أحد يقول: إنه على إيمان جبريل أو ميكائيل.



14. وقال الحسن رحمه الله

ما خافه إلا مؤمن، وما أمنه إلا منافق.

نكتفي بهذا القدر ونقول:

يا ترى ما الذي أخاف أولئك القوم وأمننا نحن مع تفريطنا وتقصيرنا إلا الغفلة وطول الأمل؟



من الذين يخشى عليهم من سوء الخاتمة؟

سوء الخاتمة إنما تكون لـ:

1. ممارس الأعمال الشركية.

2. مرتكب الكبائر.

3. مقدم على العظائم.

4. متهاون في الواجبات.

5. غافل عن هاذم اللذات، ومفرق الجماعات، وميتم البنين والبنات، ومؤيم الأزواج والزوجات.

6. معرض عن التوبة والمكفرات.

7. سادر في غيه إلى وقت الممات.

8. من آثر الفانية على الباقية.

أما من استقام حاله وطهر باطنه، وسلم قلبه من الشبه والشهوات،

فالله أكرم أن يختم له بسوء.



قال الحافظ أبو محمد عبد الحق بن عبد الرحمن الإشبيلي رحمه الله:

(واعلم أن لسوء الخاتمة ـ أعاذنا الله منها ـ أسباباً، ولها طرقاً، وأبواباً،

أعظمها الانكباب على الدنيا، وطلبها، والحرص عليها، والإعراض عن الأخرى،

والإقدام والجرأة على معاصي الله عز وجل. وربما غلب على الإنسان ضرب من الخطيئة،

ونوع من المعصية، وجانب من الإعراض، ونصيب من الجرأة والإقدام، فملك قلبه،

وسبى عقله، وأطفأ نوره، وأرسل عليه حُجبه. فلم تنفع فيه تذكرة، ولا تنجع فيه موعظة،

فربما جاءه الموت على ذلك فسمع النداء من مكان بعيد،

فلم يتبين له المراد ولا علم ما أراد، وإن كرر عليه الداعي وأعاد قوله.

إلى أن قال:

واعلم أن سوء الخاتمة ـ أعاذنا الله تعالى منها ـ

لا تكون لمن استقام ظاهره، وصلح باطنه، ما سمع بهذا ولا علم به ولله الحمد.

وإنما تكون لمن له فساد في العقيدة وإصرار على الكبيرة، وإقدام على العظيمة.

فبما غلب عليه ذلك حتى نزل به الموت قبل التوبة،

فيأخذه قبل إصلاح الطوبة، ويصطلم قبل الإنابة، فيظفر به الشيطان عند تلك الصدمة،

ويختطفه عند تلك الدهشة، والعياذ بالله).

أخطر الموبقات المفضية إلى سوء الخاتمة

والندم عند الممات

أخطر الموبقات، وأعظم المنكرات المفضية إلى سوء الخاتمة والندم عند الممات، بعد الممارسات الشركية هي:

1. إدمان الزنا واللواط.

2. إدمان المسكرات والمخدرات.

3. إيذاء المؤمنين والمؤمنات.

4. حب الملاهي (الغناء، الموسيقى،...الخ).

5. عشق الصور.

6. التهاون بالبدع والمحدثات.

7. أكل الربا والرشا وكل المكاسب المحرمات.

8. إدمان الكذب وشهادة الزور.

عن عثمان رضي الله عنه قال:

(اجتنبوا الخمر فإنها أم الخبائث. إنه كان رجل ممن كان قبلكم تعبد،

فعلقت به امرأة غوية فأرسلت إليه جاريتها، فقالت له:

إنا ندعوك للشهادة، فانطلق مع جاريتها،

فطفقت الجارية كلما دخل باباً أغلقته دونه حتى أفضى إلى امرأة وضيئة،

أي جميلة، عندها غلام، وباطية خمر، فقالت:

إني والله ما دعوتك للشهادة،

لكن دعوتك لتقع عليَّ، أو تشرب من هذا الخمر كأساً،

أو تقتل هذا الغلام.

فقال: فاسقني من هذا الخمر، فسقته كأساً، فقال زيدوني فلم يزل يشرب حتى وقع عليها،

وقتل الغلام،

فاجتنبوا الخمر، فإنه والله لا يجتمع الإيمان وإدمان الخمر إلا ليوشك أن يخرج أحدها صاحبه).



نماذج لمن ختم لهم بسوء

سنورد في هذ العجالة نماذج لمن ختم لهم بسوء الخاتمة

لعلها أن يكون فيها ذكرى للذاكرين، وينتفع بها نفر من الغافلين.

هذه النماذج لصنفين؛

صنف ضل بعد هدىً كان عليه،

والصنف الآخر كان سادراً في هواه من أول حياته إلى منتهاه:

1. نماذج لمن ضل على علم وختم له بسوء

1. إبليس لعنه الله

قال تعالى عنه: "كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ"32.

فقد كان على قدر من المعرفة بالله ومن الاجتهاد في العبادة

حتى أنه كان يجالس الملائكة ولكنه طغى وتكبر واستنكف عن طاعة الله فكان من الخاسرين.

يقال إنه عبد الله أكثر من ثمانين سنة.

2. قارون لعنه الله

قال الله عنه:

"إِنَّ قَارُونَ كَانَ مِن قَوْمِ مُوسَى فَبَغَى عَلَيْهِمْ وَآتَيْنَاهُ مِنَ الْكُنُوزِ مَا إِنَّ مَفَاتِحَهُ لَتَنُوءُ بِالْعُصْبَةِ أُولِي الْقُوَّةِ

إِذْ قَالَ لَهُ قَوْمُهُ لا تَفْرَحْ إِنَّ اللهَ لا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ"

إلى قوله تعالى:

"فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الْأَرْضَ فَمَا كَانَ لَهُ مِن فِئَةٍ يَنصُرُونَهُ مِن دُونِ اللهِ وَمَا كَانَ مِنَ المُنتَصِرِينَ".

3. بلعام بن عاوراء

الذي هو إمام لعلماء السوء.

قال تعالى عنه:

"وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِيَ آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ*

وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِن تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ

أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَث ذَّلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ*

سَاء مَثَلاً الْقَوْمُ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَأَنفُسَهُمْ كَانُواْ يَظْلِمُونَ*

مَن يَهْدِ اللهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِي وَمَن يُضْلِلْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ".

قيل كان في حلقتـه أكثر من اثني عشر ألف محبرة لطلاب العلم فسلب كل هذا وخسر الدنيا والآخرة.

4. برصيصا العابد

الذي قال الله تعالى في حقه:

"كَمَثَلِ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ قَرِيبًا ذَاقُوا وَبَالَ أَمْرِهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ*

كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلْإِنسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِّنكَ إِنِّي أَخَافُ اللهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ*

فَكَانَ عَاقِبَتَهُمَا أَنَّهُمَا فِي النَّارِ خَالِدَيْنِ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاء الظَّالِمِينَ".

5. كثير من أحبار اليهود

الذين كانوا يبشرون بنبوة محمد صلى الله عليه وسلم

فعندما بعث وهاجر إلى المدينة كفروا به فلعنة الله على الكافرين.

قال الحافظ بن كثير في هؤلاء وفي برصيصا العابد في تأويل هاتين الآيتين:

(يعني مثل هؤلاء اليهود في اغترارهم بالذين وعدوهم النصر من المنافقين،

وقول المنافقين لهم: "إِن قُوتِلْتُمْ لَنَنصُرَنَّكُمْ" ثم لما حقت الحقائق،

وجدبهم الحصار والقتال تخلوا عنهم وأسلموهم للهلكة مآلهم في ذلك كمثل الشيطان إذ سول للإنسان ـ

والعياذ بالله ـ الكفر. فإذا دخل في ما سوله له تبرأ منه وتنصل،

وقال: "إِنِّي أَخَافُ اللهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ"

وقد ذكر بعضهم هاهنا قصة لبعض بني إسرائيل هي كمثال لهذا المثل،

لا لأنها المراد وحدها بل هي منه مع غيرها من الوقائع المشاكلة لها.

ثم ذكر ما رواه ابن جرير بسنده إلى علي رضي الله عنه يقول:

إن راهباً تعبد ستين سنة، وإن الشيطان أراده فأعياه، فعمد إلى امرأة فأجنها،

ولها إخوة، فقال لإخوتها عليكم بهذا القس فيداويها،

قال: فجاءوا بها إليه، وكانت عنده، فبينما هو يوماً عندها،

إذ أعجبته فأتاها فحملت، فعمد إليها فقتلها فجاء إخوتها. فقال الشيطان للراهب:

أنا صاحبك إنك أعييتني أنا صنعت هذا بك، فأطعني أنجك مما صنعت بك.

فاسجد لي سجدة، فسجد له. فلما سجد له قال:

إني بريء منك إني أخاف الله رب العالمين فذلك قوله:" كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ...الآية") .



6. ثعلبة ابن أبي حاطب

الذي كان لا يفارق مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم

ولكنه رغب في الدنيا فكانت سبب ضلاله وغوايته ونفاقه قال تعالى عنه:

"وَمِنْهُم مَّنْ عَاهَدَ اللهَ لَئِنْ آتَانَا مِن فَضْلِهِ لَنَصَّدَّقَنَّ وَلَنَكُونَنَّ مِنَ الصَّالِحِينَ*

فَلَمَّا آتَاهُم مِّن فَضْلِهِ بَخِلُواْ بِهِ وَتَوَلَّواْ وَّهُم مُّعْرِضُونَ*

فَأَعْقَبَهُمْ نِفَاقًا فِي قُلُوبِهِمْ إِلَى يَوْمِ يَلْقَوْنَهُ بِمَا أَخْلَفُواْ اللهَ مَا وَعَدُوهُ وَبِمَا كَانُواْ يَكْذِبُونَ".

كان هذا قبل فرض الزكاة فلما فرضت الزكاة

وجاءه مصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم يطالبه بها قال: ما هذه إلا جزية أو أخت الجزية.

تنبيه: ليس هذا هو ثعلبة بن حاطب الأنصاري وإنما هذا شخص آخر.

2. نماذج لمن كان سادراً في هواه

حتى غشاه الموت فأرداه

هذه نماذج لبعض من ختم له بسوء ذكرها

أبو محمد عبد الحق الإشبيلي نقلها عنه ابن القيم في الجواب الكافي:

1. يروى أن بعض رجال الناصر نزل به الموت،

فجعل ابنه يقول له: قل لا إله إلا الله، فقال:

الناصر مولاي، فأعاد عليه فقال مثل ذلك، ثم أصابته غشية،

فلما أفاق قال: الناصر مولاي. ثم قال: يا فلان،

الناصر إنما يعرفك بسيفك، والقتل القتل. ثم مات على ذلك.

2. وقال عبد الحق رحمه الله:

وقيل لآخر ـ ممن أعرفه ـ: قل لا إله إلا الله. فجعل يقول:

الدار الفلانية أصلحوا فيها كذا، والبستان الفلاني افعلوا فيه كذا.



3. وقال: وفيما أذن لي أبو طاهر السِّلفي أن أحدث به عنه،

أن رجلاً نزل به الموت، فقيل له: قل لا إله إلا الله، فجعل يقول بالفارسية:

(ده زيادة) تفسيره: عشرة بإحدى عشرة.

4. وقيل لآخر:

قل لا إله إلا الله، فجعل يقول: أين الطريق إلى حَمَّام منجاب؟

قال: وهذا الكلام له قصة. وذلك أن رجلاً كان واقفاً بإزاء داره.

وكان بابها يشبه باب هذا الحَمَّام، فمرت به جارية لها منظر، فقالت:

أين الطريق إلى حَمَّام منجاب؟ فقال: هذا حَمَّام منجاب، فدخلت الدار،

ودخل وراءها، فلما رأت نفسها في داره وعلمت أنه خدعها أظهرت له البشر والفرح باجتماعها معه.

وقالت ـ خدعة منها له وتحيلاً لتتخلص مما أوقعها فيه، وخوفاً من فعل الفاحشة ـ:

يصلح أن يكون معنا ما يطيب به عيشنا، وتقر به عيوننا، فقال لها:

الساعة آتيك بكل ما تريدين وتشتهين، وخرج وتركها في الدار،

ولم يغلقها، فأخذ ما يصلح ورجع، فوجدها قد خرجت وذهبت،



ولم تخنه في شيء، فهام الرجل وأكثر الذكر لها وجعل يمشي في الطريق والأزقة ويقول:

يا رُبَّ قائلة يوما، وقد تعبت أين الطريق إلى حَمَّام منجاب؟

فبينما هو يقول ذلك وإذا بجارية أجابته من طاق:

هلا جعلت سريعاً إذ ظفرت بها حرزاً على الدار أو قفلاً على الباب؟

فازداد هيامه واشتد هيجانه، ولم يزل كذلك حتى كان هذا البيت آخر كلامه من الدنيا.

5. ويروى أن رجلاً عشق شخصاً فاشتد كلفه به، وتمكن حبه من قلبه،

حتى وقع ألماً به ولزم الفراش بسببه، وتمنع ذلك الشخص عليه، واشتد نفاره منه.

فكان يلهج بذلك حتى أدركته منيته وهو على هذه الحال التعيسة.

اللهم اختم لنا بخير، واجعل عاقبة أمورنا كلها إلى خير،

اللهم اجعل خير أعمالنا خواتمها، وخير أعمارنا أواخرها،

وخير أيامنا يوم نلقاك يا ذا الجلال والإكرام

وصلى الله وسلم على محمد وآله وأصحابه وأزواجه والتابعين لهم بإحسان.
avatar
عبير الروح
عضو ماسي
عضو ماسي

empty empty empty empty empty
empty empty empty empty empty empty empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 29839

نقاط : 107540

تاريخ التسجيل : 09/02/2010

empty empty empty empty

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مَن الذي يُخشى عليه من سوء الخاتمة؟!

مُساهمة من طرف meno2010 في الإثنين 07 مايو 2012, 10:50 pm


اللهم ارزقنا حسن الخاتمه واجعلنا من عتقائك من النار

واغفر لنا وارحمنا يارب العالمين

avatar
meno2010
VIP
VIP

empty empty empty العضو المميز 2012
وسام العطاء empty empty اوفياء المنتدى empty empty empty ذكر

عدد المساهمات : 2821

نقاط : 18718

تاريخ التسجيل : 13/04/2012

empty sms اذا دعتك فدرتك على ظلم الناس فتذكر قدره الخالق عليك
mms

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مَن الذي يُخشى عليه من سوء الخاتمة؟!

مُساهمة من طرف قلب الحب في الثلاثاء 08 مايو 2012, 12:12 am


avatar
قلب الحب
VIP
VIP

empty empty empty الاداري المميز وسام الحضور المميز empty empty
empty empty empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 31739

نقاط : 130180

تاريخ التسجيل : 24/03/2011

الموقع الموقع : قلب حبيبي

empty sms

إذا كـــان الغــــرور طبعـــــك
فإن الكبــــــرياء إمضــــائي

قلب الحب empty

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مَن الذي يُخشى عليه من سوء الخاتمة؟!

مُساهمة من طرف لمــLAMYSـــيس في الأربعاء 09 مايو 2012, 4:34 pm

avatar
لمــLAMYSـــيس
عضو ماسي
عضو ماسي

empty empty صاحبة مواضيع مميزة empty
empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 2365

نقاط : 13337

تاريخ التسجيل : 22/11/2011

empty sms إن قلت أحبك
قليل ..
مين يوصف المستحيل ..
حبي لك شي خيالي ..
حب ماله مثيل

mms

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مَن الذي يُخشى عليه من سوء الخاتمة؟!

مُساهمة من طرف عبير الروح في الخميس 10 مايو 2012, 1:38 am

meno2010 كتب:
اللهم ارزقنا حسن الخاتمه واجعلنا من عتقائك من النار

واغفر لنا وارحمنا يارب العالمين


امين يارب

avatar
عبير الروح
عضو ماسي
عضو ماسي

empty empty empty empty empty
empty empty empty empty empty empty empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 29839

نقاط : 107540

تاريخ التسجيل : 09/02/2010

empty empty empty empty

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مَن الذي يُخشى عليه من سوء الخاتمة؟!

مُساهمة من طرف عبير الروح في الخميس 10 مايو 2012, 1:39 am

قلب الحب كتب:
avatar
عبير الروح
عضو ماسي
عضو ماسي

empty empty empty empty empty
empty empty empty empty empty empty empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 29839

نقاط : 107540

تاريخ التسجيل : 09/02/2010

empty empty empty empty

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى