شهد القلوب


* عزيزي الزائر *
اهلا و سهلا بك
كم اسعدتنا بهذه الزيارة و شرفتنا
و يزيدنا شرف بتسجيلك معنا و تصبح قلب من قلوب
* شهد القلوب *


صفة الرقية وأخطاء الرقاة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

صفة الرقية وأخطاء الرقاة

مُساهمة من طرف عبير الروح في الأربعاء 25 أبريل 2012, 1:00 am


بسم الله الرحمن الرحيم


وقبل البدء فيها أحب الإشارة إلى قضية يعني: كثر السؤال عنها من كثير من الإخوة، وهي تتعلق بموضوع خطير ومهم وظاهرة، وهي ظاهرةٌ قد تكون سيئة إذا استخدمت استخدامًا غير صحيح وفهمت فهمًا خاطئًا، ألا وهي(قضية الاشتغال بالرقية الشرعية)الاشتغال بالرقية الشرعية.

الكلام في هذا الموضوع يا إخوة طويل ويحتاج إلى تفصيل وتفتيت لأنه متشعب، وبيان أخطاء بعض القراء والوسائل التي يستخدمونها أيضًا تحتاج إلى شيء من البيان، ولكن في مثل هذه العجالة نقرر بعض الأمور الأساسية في هذا الباب، حتى لا تختلط المسائل بعضها ببعض.

توسع كثير من الناس وتصدر في الرقية وتوسع في باب الرقية، حتى صار الأمر فيه شيء من الرجم بالغيب، والرمي بأنواع من هذه الأمراض-والعياذ بالله-، بعلم أو بجهل بطريقة غير صحيحة.

الرقية الشرعية أيها الإخوة: -الرقية عمومًا-قد تكون مباحة وتكون محرمة وقد تكون ماذا؟، شركًا، فإذا كانت مشتملة على بعض الأوراد، والأذكار، والطلاسم، ونحوها البدعية أو الشركية صارت شركًا، إذ فيها استعانة بغير الله-عز وجل-، وإذا كانت بالآيات القرآنية وبالأحاديث النبوية الصحيحة الثابتة فهي مباحة أو جائزة، هذا من حيث الأصل.

يتوسع الناس في القراءة فيقرأ على المريض، ثم بعد ذلك تبدأ المرحلة الثانية وهي: مرحلة تشخيص المرض، فإذا به يجزم بأن هذا مسحور، وهذا ممسوس، وهذا معيون، وهذا فيه وهذا فيه بأنواع من الكلمات.

لا نمانع، نقول قد يكون كذلك الأمر قد يكون فيه شيء من ماذا؟، من الصحة، قد يكون بعضهم مسحور وقد يكون بعضهم ممسوس إلى آخره، ولكن القضية هي الجزم، القضية في الجزم مباشرة ما أن ينظر له يقول: هذا معيون، وهذا فيه مس، وهذا مجنون، وهذا فيه سحر، وهكذا رجمًا.

ليس هناك عند هؤلاء الذين يقرؤون ما يدل على صحة تلك الدعوى، أقول: ليس عندهم ما يدل على صحة تلك الدعوى، إلا ما كان من ماذا؟، من قولهم التجربة صحيح؟، ما عندهم غير التجربة ثق.

لفتة أنبه عليها: الآيات القرآنية، قراءة القرآن كله خير، والرقية بالقرآن كله خير، لكن تخصيص آيات معينة فنقول: هذه تنفع في السحر، وهذه تنفع في كذا يحتاج إلى ماذا؟، هذا التخصيص يحتاج إلى ما يدعمه ويرشحه للقول به.

نقرأ الفاتحة، سورة البقرة، آيات وسور جاءت فيها النصوص الشرعية تبين ماذا؟، أنها تستخدم أو أنها يعني: يقرأها العبد في باب ماذا؟، الرقية، يرقي نفسه أو يرقي غيره، ما ورد فيه النص سلمنا، وما لم يرد فيأتي أحدهم فيقول هذه الآيات جربتها فوجدتها نافعة ولا يجوز تعديها.

نقول: لا يمنع، نقرأ هذه ونقرأ غيرها، أما تحديد هذه الآيات لا نتجاوزها ولا ينتفع المسحور أو المعيون إلا بها!، نقول: هذا يحتاج إلى ماذا؟، إلى دليل يرشح هذا القول بهذا الحصر، واضح؟.

التجربة في هذا الباب أيها الإخوة لا يعمل بها، أريد أن أشير إلى هذه النقطة وأحقق فيها الكلام نوعًا ما باختصار، ثم أتكلم في النقطة الثانية ثم نقف عندها-إن شاء الله-.
التجربة لا تصح، التجربة في هذا الباب لا تصح، لا أقول في الآيات، لا بل بعضهم يتوسع فيقرأ ماذا؟، في الملح ويقول أن الملح يحرق الجآن، وإذا بالآخر يقرأ ويستخدم ماذا؟، أنواعًا من الأبخرة، وثالثٌ يستخدم الذئب، ورابعٌ يستخدم ذنب الذئب، وخامسٌ يستخدم قدم الذئب، وسادسٌ وسابعٌ وعاشرٌ و..و..ولا ينتهي، كلهم يقولون وجدنا بالتجربة أن هذا ماذا؟، ينفع، إذًا ما هو الضابط؟.

ما هو الضابط في القضية إذا كانت كل هذه تنفع؟، ما الفرق بينه وبين المشعوذ الذي يقول: جربت هذا البخور فوجدته نافع، وجربت هذا الأمر فوجدته نافع، وجربت ذلك فوجدته نافع، صحيح؟، ألا يقولون كذلكم المشعوذون، والكهان؟، أما يقولون جربنا هذا وجدناه نافع؟، يقولون.

إذًا: إذا علمنا ذلك باب التجربة في هذا المكان أو في هذا الموطن لا يسلم بها أبدًا، لأن مجرد الانتفاع فيما هو ظاهر لهذا العبد لا يدل على ماذا؟، على صحة هذه التجربة، والتجربة الأصل فيها أن تكون في عالم المحسوسات-مشاهد-، واضح؟، اسمها ماذا؟، تجربة، اسمها تجربة قابلة للصحة وقابلة للرد.

عدم صحة التجربة في هذا الباب من وجوه، وأعظمها أن عالم الجن عالم غيب، عالم غيب ونحن عالم شهادة، عالم شهادة، قال الله-عز في علاه-: (...إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لَا تَرَوْنَهُمْ...)(الأعراف/28).

إذًا: كيف تتحقق من صدق هذه التجربة؟، قل لي بربك!، هذا يرتبط بالنقطة الأخرى أو الثانية وهي: قراءة بعضهم على بعض المرضى فيتكلم على لسان هذا المريض الجآن، صحيح؟، قد يتكلم، فإذا تكلم قال: أنا اسمي فلان جئت من مكان كذا، وتبدأ المحادثة التي لا تنتهي، كيف دخلت؟، دخلت لأجل كذا، أُخْرُج، ما أَخْرُج، افعل كذا، جرب معه الملح إذًا خرج خلاص، إذًا هذا يفيد، فإذا بهذا القارئ يتعلق بهذا الأمر ويقول جربه في أحد الجن ونفع، وبعد ذلك تبدأ المسيرة-مسيرة التجربة-، واحد تلو الآخر وهذا خطأ، هل يجوز تصديق الجن؟، هذه قضية مبنية على هذه، هذه القول بها مبني على هذا.

يا إخوة: لا شك عالم الجن عالم غيبي، وعالم لشدة كونه من الأمور المغيبات عن الأنظار والإدراك الإنسان شغوف بمعرفته، أليس كذلك؟، كل غريب يعني: أي أمر غريب النفس تستشرف لمعرفة ما وراء ذلك وما فيه، هكذا طبع البشر، فكما أنك تبحث وتتلذذ لسماع مثل هذه الأخبار هم كذلك يتلذذون في ماذا؟، في مخاطبة الإنس وأخذ الحوار معهم ونحو ذلك، كذلك هم عالم كهذا العالم تمامًا.

هل يجوز تصديقهم يا إخوة؟، المسألة تتقرر كالتالي:
الجن الذي دخل في هذا الإنسي غالب الظن أنه ماذا؟، من الكفار، ولا يمنع أن يكون ماذا؟، من فسقة الجن، لأنه كما لا يخفى عليكم أن من الجن كفار ومؤمنين وصالحين وأتقياء وفاسقين وعصاة ونحو ذلك، كما هو الحال في ماذا؟، الإنس سواءً بسواء، فالأصل أو فالغالب أن يكون ماذا؟، كافرًا، ولا مانع من أن يكون مسلمًا ولكنه من فسقة ماذا؟، الجن، من فسقة الجن.

تقول: كيف استنبط ذلك؟، وإذا به يقول: لَمَّا يقرأ عليه القارئ يقول أنا مسلم، يقال لمثل هذا الأخ الذي يقول بمثل هذا الكلام: نرجع إلى القاعدة، لو سلمنا لك جدلًا أنه مسلم، أنه مسلم تنزلًا وجدلًا، هل يحل للمسلم أذية أخيه المسلم؟.

أخرج أبو داوود في السنن: (أن النبي-صلى الله عليه وآله وسلم-قال: لا يحل ترويع المؤمن)لا يحل ترويع المؤمن، فترويع المؤمن من ماذا؟، من المعاصي، من المعاصي بل عده بعض أهل العلم من الكبائر، قد يكون في ترويعه إزهاق لنفسه أليس كذلك؟، فإذا كان الأمر كذلك وهو ترويعه، هذا الجآن الذي دخل في الإنسي هذا ألا يكون قد ارتكب أعظم من ماذا؟، من الترويع!، لا بل قد تعدى الأمر وجعل هذا المسلم المتلبس بهذا الجني، أو متلبس به هذا الجني قد يغيب عن عقله أليس كذلك؟، قد يفعل تصرفات وقد يأتي أمور-والعياذ بالله من المنكرات-والسبب في ذلك تسلط هذا عليه.

إذًا: على أقل أحواله أن يكون هذا الجآن بفعله هذا ماذا؟، فاسقًا، أليس كذلك؟، أنتم معي في الترتيب هذا؟، أقل أحواله أن يكون ماذا؟، فاسقًا، وإذا كان الأمر كذلك فما هو المطلوب من المسلم إن جاءه فاسق بنبأ؟، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ...)فماذا؟، (..فَتَبَيَّنُوا..)(الحجرات/6)، وكيف تتبين؟، قل لي كيف تتبين؟، تستطيع؟، ما تستطيع، ما تستطيع أبدًا، لا تستطيع أنك تتبين أن هذا صادق أم كاذب.

فإذا كان الأمر كذلك: جاء حديث أبي هريرة-حديث تمر الصدقة-قوله-صلى الله عليه وآله وسلم-في آخر الحديث ماذا؟: (صدقك وهو كذوب)، وكذوب من صيغة فعول من صيغ المبالغة، فهذا الأصل فيه أنه قد يصدق لكن متى تدري أنه صدق؟، وكيف تعلم؟، فكان بهذا الأمر ماذا؟، فاسقًا ولا يمكن التثبت من أمره، وهكذا قل ما شئت.

إذا تبين هذا وتقرر نرجع إلى تلك المسألة التي سبقت وهو: بناء كثير من القراء الأقوال التي يقولونها على محادثة حدثت بينه وبين الجآن، أليس كذلك؟، هذا الحال يا إخوة، تتحدث فيخبره أنه فعل كذا وقال كذا و..و..و..و..و..إلى آخره، فيبني عليه هذا القارئ لجهله بهذه الحقائق الشرعية أن هذا الإنسان فعل كذا، وسبب دخول الجآن كذا ويجزم، والمشكلة أنه بنا هذا الكلام على خبر فاسق، وهل يصح أخذ الناس بالظنة؟، ما يصح.

لا بل تجد بعضهم يتألى ويزيد فيقول: أنا مرسل من كذا وهو فلان من الناس مسحور، فإذا به يسأله: من أرسلك ومن الساحر؟، يقول: أخوه، أبوه، عمه أليس كذلك؟، فيرمي ببعض هذه التهم على بعض الأقارب فتتمزق الأرحام وتنقطع الأواصر بسبب ماذا؟، هذا الرجم بالغيب، لا أقول لا مانع قد يكون، لكن لا تجزم ولا تقل بمثل هذا الكلام.

أصلًا المحادثة معه أنت بأي حق عندما تتكلم مع هذا الجن وتستمر معه في المحادثة، بأي وجه حق لك شرعًا أن تبقي هذا الجني في داخل هذا الإنسي يؤذيه ولو دقائق؟، من الذي أباح لك؟، أليس في بقاءه في جسده أذية لهذا المؤمن؟، ها يا إخوة، من الذي أباح لك أن تأخذ وتعطي معه من الحديث؟، فيبقى في جسده هذه الفترة ربع ساعة نصف ساعة، ما الدليل؟، لا دليل.

إذًا: نعلم خطأ وغلط هذه الطريقة، الجن هل هم حدثاء الآن ولَّا من عهد المصطفى-صلى الله عليه وسلم ومن قبل؟، من قبل، هل استخدمت هذه الطريقة المحادثة: (أخرج عدو الله) ما زاد، (أخرج عدو الله)وما زاد، إذًا: الاسترسال في هذه القضية دلالة على ماذا؟، على جهل صاحب هذا الفعل-والعياذ بالله-.

أيضًا: ترى بعضهم عندما يقرأ فيتعلق بمثل كلام هذا الجني يسترسل في القضية مرة وأخرى وإذا به يقول له: أخرج، أَخْرج لا تخرج، من أين أخرج؟، يقول: أخرج من أصبعه أو من أذنه ولَّا خذ ما شئت، قال: لأ لا تقل له أن يخرج من عينه ولا من أنفه لأنه إذا خرج منها سيفقعها أو مو كده؟، يقولون مثل هذا الكلام، إذا خرج منها سيفعل وسيفعل وسيفعل، ما الذي أدراك أنه سيفعل؟.

أنا أسأل: هل الجن استأذنه لَمَّا دخل كيف دخل؟، ألا يحتمل أن يكون دخل من أنفه ومن أذنه ومن عينه، صحيح؟، لماذا إذًا لم يُوَرِّث مثلما هو متخيل؟، واضح؟.

يقول: قرأ عليه فانتفضت قدمه، قال: خرج، وما الذي أدراك أنه خرج؟، قال: قرأت عليه ولم يصرع، وهذا خلل أيضًا، بعضهم يظن أنه بالضرورة أنه إن قرأ عليه أنه يصرع، هذا ليس بلازم، بعضهم قد يقول: قرأت عليه ولما صُرع وخنقته فما تكلم على لسانه، إذًا ليس فيه ماذا؟، جان لأنه لم يتكلم هذا الجآن على لسان هذا المريض، أليس كذلك؟.

يستدل بهذه الحالة على أن هذا المريض ليس فيه ماذا؟، جان، إذًا ماذا فيه؟، فيه حالة نفسية مثلًا، لا يلزم بالضرورة أن يكون كل ممسوس أن الجن هذا يتكلم، قد يكون هذا الجني أخرس، أليس في الإنس خرس لا يتكلمون؟، ما المانع في الجن؟، واضح؟.

أمور من انقاد وراءها وسار خلفها يتوه، بعضهم يغالي في القراءة فيخنق من الوجنتين من هنا حتى يغيب، فإذا بهذا المريض يهذي، يقول: إذًا هذا الذي يتكلم على لسانه مَن؟، الجني، ويبدأ.
يا إخوة: أيما إنسان إن خنقته من هذه الأماكن-من العرقين هذين-، أي إنسان لا بد وأن يصرع، لا بد لأنه عبارة عن حبس للدم لماذا؟، من الصعود إلى المخ، تحبسه، وهذا معروف يستخدمه كثير في الخنق وفي غيره فماذا؟، فيصرع، وهذا الذي يفعل هذا الفعل يستدل بحديث، أو بعضهم يستدل وأنا أعرف بعضهم لا يعرف الحديث أصلًا الاستدلال به.

لكن يخرج لبعضهم أنهم استدلوا بهذا: (إن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم فضيقوا عليه)، لكن ما الذي أدراك لماذا تخنق من هنا؟، اخنق من بطنه، اخنق من قدمه، اخنق من يديه، لماذا تخصص هذا المكان؟، و أيما إنسان لو خنق من هذين المكانين لماذا؟، لَنْصَرَع، ولا يعلم هذا المسكين أنه بحبس الدم من صعوده إلى المخ قد يسبب في ماذا؟، في موت بعض الخلايا كما يقال في المخ، فمن يضمن؟.

آحاد من الناس الذين تصدروا لمثل هذه الفعلة قرؤوا على آخرين وخنقوهم وضربوهم وخَرَّقوهم بالإبر، وقالوا: أنه إذا كان هذا فيه جان يخرج هنا دم أسود، ومات أحد الأشخاص أعرفه مات، ولَمَّا شُرِّحْ وجد أن الموت سببه ماذا؟، هذا التعذيب الذي لُبِّسَ باسم القراءة من هذا الجاهل الأحمق-عفا الله عنه-، واضح؟.

أيما إنسان، ولا شك أن الإنسان حين الصرع أو حين الإغماء يهذي، أليس كذلك؟، أضرب لك مثالًا: انظر عند من ترتفع عنده الحمى ترتفع عنده درجة الحرارة، معروف أن ارتفاع درجة الحرارة يورث ماذا؟، الإغماء، يهذي هذا المريض، يخرج كلمات الذي لا يعرفه يقول: هذا فيه شيء، هل معنى هذا انه ممسوس؟.

طرائق غير صحيحة، الخنق، الضرب، يضرب بكل ما آتاه الله من قوة وكأن القضية قضية انتقام، وتصفية حسابات ويقول: هذا لا يتأثر يتأثَرُ الجني، لا شك قد يكون كذلك الأمر ولكن ليس بالضرورة، مما يدل على أن هذا المسكين تأثر تجده عند انتهاء تلك العملية والمعركة قد ازرق واحمر واسود واخضر آلام من جميع الجهات، ويدعي ذاك أن هذا الضرب إنما وقع على ماذا؟، على الجن.

يا إخوة: قضايا حقيقة عبث بعقول الناس، أسألكم بالله ألا يسع هؤلاء الأدعياء الذين تصدروا لمثل هذا الأمر أن يستغنوا عن مثل هذه الطرائق ويكتفوا بالرقية الشرعية من كتاب الله وسنة رسوله-صلى الله عليه وسلم-؟، يسعهم ولا ما يسع؟، ويكتفي بالقرآن وبالسنة الصحيحة، لماذا نتطور ونواكب العصر ونستخدم طرائق جديدة؟، إذا بالآخر يأتي بذئب فيقول، يدخل الذئب على الناس ويقول من ينصرع هذا إذًا فيه ماذا؟، فيه جان لأن الذئب يأكل الجن.

هذا حق يا إخوة، نعم هو مضحك لا شك ولا ريب، ولكن هذا الموجود يستخفون عقول الناس، قد يكون يا أخي هذا الذي يصرع يُصرع خوفًا، أليس كذلك؟.

تأتي لزيد من الناس بأسد أو بذئب أو بنمر أو نحو ذلك من الحيوانات المفترسة ولا تريد أن يصرع!، يصرع، قلوب الناس تختلف قوة وصلابة أليس كذلك؟، فهل هذا المسكين الذي أغمي عليه معنى هذا أنه مريض؟، (خُذُوهُ فَغُلُّوهُ) (الحاقة/30)، ثم ماذا؟، تبدأ العملية الأخرى وهي الضرب والمضروب ويدخل في عالم آخر.

وأيضًا أيها الإخوة: هذا من ضمن جملة الأخطاء التي يقع فيها بعض من تصدر لمثل هذا الأمر، من الأخطاء التفرغ لماذا؟، للرقية، يتفرغ لا شغله ولا مشغلة، لا عمل وإنما يتفرغ بكامل ما عنده لماذا؟، لرقية الناس صباحًا مساءًا، هل هذا الفعل من هدي من سلف؟، لو استقرأت التاريخ لن تجد واحدًا من أئمة الإسلام المشهورين أو المعروفين ومن علماء الملة من تفرغ لهذا الفعل، فرغ نفسه أبدًا لن تجد.

أيضًا من الأمور التي ينبغي أن تراعى: أن الذين تصدروا في هذا الباب بعض الذين لا أقول كل ولكن بعض، تصدروا في هذا الباب هم من جهلة علم الشريعة، والمسألة يا إخوة ليست بالسهلة، المسألة تتعلق بالنفوس والأعراض، فالمسألة دين، والدين جاء لحفظ الضروريات الخمس(النفس والمال والعرض والدين والعقل)، فهذا يتعلق بأمور عظيمة، تجد بعضهم لا يحسن في العلم شيئًا، بل بعضهم لا يعرف ما هي شروط الرقية الشرعية، كيف يكون منه ذلك؟.

ما يصح!، ما يصح!، مسائل تتعلق بأعراض الناس، تتعلق بماذا؟، بعقول الناس بأنفس الناس، ينبغي أن يكون متعلمًا، مما ذكر أهل العلم-عليهم رحمة الله-في مسألة الأخذ والتلقي أن يكون معروفًا بالطلب، فما بالك فيمن تصدر وتشيخ في هذا الباب ويأخذون ويصدرون عن قوله؟.

ومن الأخطاء العظام في هذا الباب أيضًا: وحقيقة هذا خطأ في نظري وقوعه من الراقي قد يكون واردًا، لكن وقوعه من الولي لا أدري كيف عمِّي عليه، اختلاء القارئ أو المقرئ بمن؟، بالنساء اللاتي لا يحل لهن-ليس من محارمهن-، يختلي بها ، من الذي أباح لك تلك الخلوة؟، لا تدعي الضرورة فو الله ليست هناك ضرورة تبيح لك أن تختلي بماذا؟، بمرأة لا تحل لك، كذب، كذب ما في ضرورة أبدًا ولا توجد لا من قريب ولا من بعيد، أخشى أن يكون إتباع لنزغات الشيطان.

ومن الأخطاء العظام وهي مرتبطة بسابقتها: أن يمس هذا القارئ المرأة التي لا تحل له، ولو كانت محجبة بدعوى أنه ماذا؟، أنه يرقيها، إذا بعضهم يقول: لا بد من وضع اليد على الرأس، وآخر لا بد من وضع اليد على الفم، وثالث لا بد من وضع اليد على الرقبة، ورابع لا بد من وضع اليد على البطن، وهكذا كل يدَّعي طرائق، بدعوى أن في هذه الأماكن يتميز، هناك من قال أوسع من ذلك، أقول: كلهم يدعون أن في هذه الأماكن يتميز في حين القراءة وجود الجآن.

والله يا إخوة لعب بأعراض الناس ورب السماء، كيف لهذا المسلم الذي يغار على عرضه في خارج هذا المكان مثلًا مكان الرقية، في الشارع أو في أي مكان يحفظ أهله من ماذا؟، من سهام الذئاب، ثم إذا به يأتي بها صيدة سهلة وينظر ويرى هذا المسكين ما يفعله هذا الدعي بدعوى الجن!.

إن كنت ولا بد فاعلًا يا أيها القارئ اقرأ ولا تمس، لأنه ليس لك أن تمس هذه المرأة التي لا تحل لك ولا يجوز، وما الدليل على الجواز؟، تقرأ؟، صرعت؟، إذًا لماذا تختلي بها إذا كانت صرعت؟، لماذا لا يمسكها زوجها أو وليها، صحيح؟، أنت مهمتك ما هي؟، قراءة فقط، في أمر آخر عندك؟، ما يوجد شيء آخر، لماذا نتعدى؟.

وبعضهم يشترط كشف الوجه، وبعضهم يشترط كشف الساق، وبعضهم وبَعضهم وبعضهم، طرائق ما أنزل الله بها من سلطان يضحكون على عقول المسلمين المساكين بدعوى أن هذه الرقية تقتضي أنا جربت ووجدت يقول لك التجربة خير برهان، ويطلقوا مثل هذه العبارات الجائرة غير الصحيحة في هذا الموطن.

لا تصح إن ترك الكتاب والسنة اعرف أنه على خطأ، وإن تعدى إلى مثل هذه الأخطاء وتوغل فاعلم أنه متوغل في الشر، كتاب وسنة صحيحة فقط، ومن ادعى غير ذلك فاعلم أنه مخالف

عبير الروح
عضو ماسي
عضو ماسي

empty empty empty empty empty
empty empty empty empty empty empty empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 29839

نقاط : 106577

تاريخ التسجيل : 09/02/2010

empty empty empty empty

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صفة الرقية وأخطاء الرقاة

مُساهمة من طرف قلب الحب في الأربعاء 25 أبريل 2012, 10:06 am


قلب الحب
VIP
VIP

empty empty empty الاداري المميز وسام الحضور المميز empty empty
empty empty empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 31739

نقاط : 129217

تاريخ التسجيل : 24/03/2011

الموقع الموقع : قلب حبيبي

empty sms

إذا كـــان الغــــرور طبعـــــك
فإن الكبــــــرياء إمضــــائي

قلب الحب empty

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صفة الرقية وأخطاء الرقاة

مُساهمة من طرف قنديل البحر في الأربعاء 25 أبريل 2012, 11:27 am

بميزان اعمالك

قنديل البحر
VIP
VIP

empty empty empty empty وسام  شكر من الادارة
empty empty empty عدد المساهمات : 3642

نقاط : 17678

تاريخ التسجيل : 29/06/2010

empty sms لا تتــرك شخــص محتاج اليـــــــــك ...
فربمــا أنت اخر ما لديــه من أمــــل..!

mms

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صفة الرقية وأخطاء الرقاة

مُساهمة من طرف عبير الروح في السبت 28 أبريل 2012, 6:57 pm

قلب الحب كتب:

عبير الروح
عضو ماسي
عضو ماسي

empty empty empty empty empty
empty empty empty empty empty empty empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 29839

نقاط : 106577

تاريخ التسجيل : 09/02/2010

empty empty empty empty

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صفة الرقية وأخطاء الرقاة

مُساهمة من طرف عبير الروح في السبت 28 أبريل 2012, 6:58 pm

قنديل البحر كتب:بميزان اعمالك

عبير الروح
عضو ماسي
عضو ماسي

empty empty empty empty empty
empty empty empty empty empty empty empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 29839

نقاط : 106577

تاريخ التسجيل : 09/02/2010

empty empty empty empty

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صفة الرقية وأخطاء الرقاة

مُساهمة من طرف لمــLAMYSـــيس في الأربعاء 09 مايو 2012, 4:31 pm


لمــLAMYSـــيس
عضو ماسي
عضو ماسي

empty empty صاحبة مواضيع مميزة empty
empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 2365

نقاط : 12374

تاريخ التسجيل : 22/11/2011

empty sms إن قلت أحبك
قليل ..
مين يوصف المستحيل ..
حبي لك شي خيالي ..
حب ماله مثيل

mms

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صفة الرقية وأخطاء الرقاة

مُساهمة من طرف عبير الروح في الجمعة 11 مايو 2012, 3:02 am


عبير الروح
عضو ماسي
عضو ماسي

empty empty empty empty empty
empty empty empty empty empty empty empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 29839

نقاط : 106577

تاريخ التسجيل : 09/02/2010

empty empty empty empty

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى