شهد القلوب


* عزيزي الزائر *
اهلا و سهلا بك
كم اسعدتنا بهذه الزيارة و شرفتنا
و يزيدنا شرف بتسجيلك معنا و تصبح قلب من قلوب
* شهد القلوب *


عداوة الشيطان وطرق الحماية منها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

عداوة الشيطان وطرق الحماية منها

مُساهمة من طرف عبير الروح في الثلاثاء 10 أبريل 2012, 12:20 am



عداوة الشيطان وطرق الحماية منها


إن من سنة الله تعالى الجارية في الرسل وأتباعهم أن جعل لهم أعداء يتربصون بهم الدوائر وينسجون لهم المكايد يصدونهم عن سبيل الله تعالى ويبغونها عوجاً قال الله تعالى: ﴿وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً شَيَاطِينَ الْأِنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورا﴾وقد فرض الله تعالى على الرسل وأتباعهم مراغمة أعدائه ومجاهدتهم قال الإمام ابن القيم رحمه الله: " ولا شيء أحب إلى الله من مراغمة وليه لعدوه وإغاظته له " وأولى أعداء الله ورسله بالمراغمة والمجاهدة هو إبليس عليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين فإنه أشد الأعداء فتكاً وأمضاهم كيداً وأقدمهم عداوة ومكراً فكل أعداء الله ورسله عنه يصدرون وبأمره يأتمرون فإنما هم جنده وحزبه ﴿ أُولَئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ أَلا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمُ الْخَاسِرُونَ﴾.


كما أن المتأمل للكتاب المبين والسنة النبوية يلاحظ شدة اعتناء الكتاب والسنة بذكر عداوة الشيطان وكيده ومحاربته ووجوب مجاهدته فإن الله تعالى قد ذكره في مواضع كثيرة ، وتحذير رب العالمين لعباده من هذا العدو المبين كثير مستفيض في كتاب الله تعالى، وما ذلك إلا لما لهذا العدو القوي من صولة وجولة، فإنه لعنه الله مصدر كل فتنة وبلاء ومنبع كل شر وعناء وقد أخذ على نفسه الميثاق أن يضل بني آدم، وأن يطرق لذلك كل باب وأن يسلك كل سبيل قال الله تعالى حاكياً عنه: ﴿قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ. ثُمَّ لَآتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ﴾


وقال في موضع آخر: ﴿فَبِعِزَّتِكَ
لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ﴾ فما من طريق من طرق البر والطاعة إلا والشيطان يزهدكم فيه وينفركم عنه، وما من سبيل من سبل الشر والمعصية إلا وعدوكم منتصب عليه يدعوكم إليه ويزينه لكم ويجمله في أعينكم، قال الله تعالى عن الشيطان: ﴿إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِير﴾.
ومن أسلحة مواجهة الشيطان في كتاب الله وسنة رسوله:
*اعتقادُ واستحضار ضراوة عداوة هذا العدو المبين وهى عداوة قد أعلنها لآدم وذريته من أول لحظات وجودهم وخلقهم،
ولأهمية هذا السلاح وهو اتخاذه عدواً أمر الله تعالى بذلك في كتابه في غير ما آية، من ذلك قوله جل ذكره: ﴿إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوّاً﴾.



كما أن دعوة الله تعالى لنا أن نتخذ الشيطان عدواً ليس المراد منها لعنه باللسان وبغضه بالقلب مع طاعته فيما يأمر واتباع خطواته والاغترار بوعوده والاسترسال مع وساوسه وأكاذيبه بل المراد بهذه الدعوة بغضه بالقلوب ولعنه بلعنة الله ومخالفة أمره بالجوارح والإعراض عن تزيينه وتضليله وزخرفته، فإن هذا من أجل القربات وأفضل الطاعات قال ابن القيم رحمه الله: " والأمر باتخاذه عدواً تنبيه على
استفراغ الوسع في محاربته و مجاهدته كأنه عدو لا يفتر [ ولا يَقْصُر ] عن محاربة العبد على عدد الأنفاس " فإن كل من أطاع الشيطان في معصية الله تعالى فقد اتخذه ولياً قال الله تعالى في سورة مريم في قصة دعوة إبراهيم لأبيه: ﴿يَا أَبَتِ لا تَعْبُدِ الشَّيْطَانَ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلرَّحْمَنِ عَصِيّاً. يَا أَبَتِ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يَمَسَّكَ عَذَابٌ مِنَ الرَّحْمَنِ فَتَكُونَ لِلشَّيْطَانِ وَلِيّاً﴾.
قال ابن القيم رحمه الله: " فكل راكب وماش في معصية الله فهو من جند إبليس" فاحذروا الدعاوى الكاذبة فكم هم الذين يدعون عداوة الشيطان وبغضه وهم من أخلص أحبائه وأخص أوليائه.



*ومن أعظم الأسلحة التي تنجي العبد من غوائل الشيطان وشره وعداوته الإخلاص لله تعالى فإن أهل الإخلاص محفوظون بحفظ الله تعالى قال تعالى مخاطباً إبليس لما أخذ على نفسه الميثاق في إضلال بني آدم: ﴿إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ وَكَفَى بِرَبِّكَ وَكِيلاً﴾ وقال: ﴿إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ﴾ والإخلاص الذي يعصم العبد من كيد الشيطان ومكره هو أن يصرف العبد العبادة لله وحده لا شريك له فلا يعبد إلا الله ولا يحب إلا الله ولا يعظم إلا الله ولا يذبح إلا لله ولا يدعو غير الله ولا ينذر لغير الله ولا يتحاكم لغير شرعه.
*وأيضا من وسائل رد كيد الشيطان الاستعاذة بالله العظيم ذي الوجه الكريم والسلطان العظيم من الشيطان الرجيم قال الله تعالى: ﴿وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ﴾ وهذه الاستعاذة التي تتردد على ألسنتنا هي طلب العوذ من الله
تعالى أي طلب الامتناع بالله والاعتصام به والالتجاء إليه من شر كل ذي شر قال ابن كثير رحمه الله: " ومعنى قولك: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم أي أستجير بجناب الله من الشيطان الرجيم لا يضرني في ديني ودنياي أو يصدني عن فعل ما أمرت به أو يحثني على فعل ما نهيت عنه فإن الشيطان لا يكفه عن الإنسان إلا الله " لذلك أنزل الله علينا في كتابه سورتين خاصتين بطلب الحفظ من كيده وشر عداوته: سورة الفلق وسورة الناس قال ابن القيم رحمه الله: " والناس محتاجون إلى هاتين السورتين ".



*وذكر الله تعالى من أعظم أسباب دفع تسلط الشياطين فإن الشيطان يخنس عند ذكر الله تعالى ويتضاءل ويضمحل بل يهرب وينهزم فذكر الله تعالى أثقل شيء على عدوه فهو الحرز المتين و الحصن الحصين الذي يحفظ به العبد نفسه من الشيطان الرجيم ففي الصحيحين من حديث أبي هريرة مرفوعاً: ((من قال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له. له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير في يوم مائة مرة كانت له عدل عشر رقاب وكتبت له مائة حسنة ومحيت عنه مائة سيئة وكانت له حرزاً من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به إلا أحد عمل أكثر من ذلك)). فإذا قل نصيبك من ذكر الله تسلط عليك إبليس بالوساوس وأجلب عليك بخيله ورجله وزين لك المعاصي والموبقات وزهدك في الطاعة والقربات ولذا فإن ذكر الله تعالى من أعظم المنجيات فأكثروا من ذكر الله تعالى كما أمركم الله بذلك، حيث قال: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْراً كَثِيراً﴾ فأكثروا من ذكر الله لاسيما تلاوة القرآن فإنه من أشد الأشياء على الشيطان ففي الصحيح قال صلى الله عليه وسلم: ((لا تجعلوا بيوتكم قبوراً فإن الشيطان ينفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة)) وفي الصحيح أيضاً في قصة أبي هريرة رضي الله عنه مع الشيطان أن عدو الله قال له: دعني أعلمك كلمات ينفعك الله بها قلت: وما هن؟ قال: إذا أويت إلى فراشك لن يزال عليك من الله حافظ ولا يقربك شيطان حتى تصبح فقال النبي صلى الله عليه وسلم لأبي هريرة لما أخـبره: ((أما إنه قد صدقك وهو كذوب)).



*وأيضا من أسباب النجاة من الشيطان وكيده معرفة خطواته ومداخله، فإن الله تعالى قد نهى المؤمنين عن اتباع خطوات الشيطان كما قال الله تعالى: ﴿ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين﴾ ولا يتمكن العبد من اجتناب خطوات الشيطان إلا بمعرفتها فصارت معرفة خطواته واجبة على كل مسلم فإنه ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب وقد بين الله تعالى خطواته حيث قال: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَنْ يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ﴾ فكل فحشاء وكل منكر فهي من خطواته وأعماله.
هذه بعض الوسائل التي ذكرها الله تعالى لمواجهة هذا العدو المارد فاحرصوا عليها واستزيدوا منها أعاننا الله وإياكم على ذلك.


اللهم ارزقنا الصدق فى القول والاخلاص فى العمل

عبير الروح
عضو ماسي
عضو ماسي

empty empty empty empty empty
empty empty empty empty empty empty empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 29839

نقاط : 106583

تاريخ التسجيل : 09/02/2010

empty empty empty empty

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عداوة الشيطان وطرق الحماية منها

مُساهمة من طرف لمــLAMYSـــيس في الثلاثاء 10 أبريل 2012, 12:38 am



بارك الله فيك
في ميزان حسناتك
امين
ودي وحبي
لميس



لمــLAMYSـــيس
عضو ماسي
عضو ماسي

empty empty صاحبة مواضيع مميزة empty
empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 2365

نقاط : 12380

تاريخ التسجيل : 22/11/2011

empty sms إن قلت أحبك
قليل ..
مين يوصف المستحيل ..
حبي لك شي خيالي ..
حب ماله مثيل

mms

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عداوة الشيطان وطرق الحماية منها

مُساهمة من طرف قلب الحب في الثلاثاء 10 أبريل 2012, 10:11 am


قلب الحب
VIP
VIP

empty empty empty الاداري المميز وسام الحضور المميز empty empty
empty empty empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 31739

نقاط : 129223

تاريخ التسجيل : 24/03/2011

الموقع الموقع : قلب حبيبي

empty sms

إذا كـــان الغــــرور طبعـــــك
فإن الكبــــــرياء إمضــــائي

قلب الحب empty

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عداوة الشيطان وطرق الحماية منها

مُساهمة من طرف حلم الربيع في الأربعاء 11 أبريل 2012, 12:29 am

جعله الله فى ميزان حسناتك


حلم الربيع
VIP
VIP

empty empty empty المصممة وسام  شكر من الادارة
empty empty empty empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 6657

نقاط : 30638

تاريخ التسجيل : 15/09/2010

empty sms منتدى شهد القلوب
mms

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عداوة الشيطان وطرق الحماية منها

مُساهمة من طرف نسيم الحب في الأربعاء 11 أبريل 2012, 1:02 am


نسيم الحب
عضو ماسي
عضو ماسي

empty empty empty empty empty
empty empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 3878

نقاط : 18611

تاريخ التسجيل : 21/06/2010

empty mms

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عداوة الشيطان وطرق الحماية منها

مُساهمة من طرف عبير الروح في الثلاثاء 24 أبريل 2012, 12:32 am

LaMyS كتب:

بارك الله فيك
في ميزان حسناتك
امين
ودي وحبي
لميس








عبير الروح
عضو ماسي
عضو ماسي

empty empty empty empty empty
empty empty empty empty empty empty empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 29839

نقاط : 106583

تاريخ التسجيل : 09/02/2010

empty empty empty empty

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عداوة الشيطان وطرق الحماية منها

مُساهمة من طرف عبير الروح في الثلاثاء 24 أبريل 2012, 12:34 am

قلب الحب كتب:




عبير الروح
عضو ماسي
عضو ماسي

empty empty empty empty empty
empty empty empty empty empty empty empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 29839

نقاط : 106583

تاريخ التسجيل : 09/02/2010

empty empty empty empty

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عداوة الشيطان وطرق الحماية منها

مُساهمة من طرف عبير الروح في الثلاثاء 24 أبريل 2012, 12:35 am

حلم الربيع كتب:جعله الله فى ميزان حسناتك





عبير الروح
عضو ماسي
عضو ماسي

empty empty empty empty empty
empty empty empty empty empty empty empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 29839

نقاط : 106583

تاريخ التسجيل : 09/02/2010

empty empty empty empty

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عداوة الشيطان وطرق الحماية منها

مُساهمة من طرف عبير الروح في الثلاثاء 24 أبريل 2012, 12:37 am

سلسبيل كتب:




عبير الروح
عضو ماسي
عضو ماسي

empty empty empty empty empty
empty empty empty empty empty empty empty empty empty انثى

عدد المساهمات : 29839

نقاط : 106583

تاريخ التسجيل : 09/02/2010

empty empty empty empty

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى